fbpx
حوادث

ملف باديس في المناقشة

المحكمة استمعت إلىشاهدين ومرافعة الوكيل العام

أخرت غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، عصر الثلاثاء الماضي، مرافعات دفاع المتهمين في ملف اختلالات تجزئة باديس بالحسيمة، إلى زوال الثلاثاء 25 يونيو المقبل، استجابة لملتمس المحامين الذين ينوبون عنهم، بعدما شرعت في مناقشته ومرافعة ممثل الحق العام طيلة نحو ساعة.
وفصلت ملف مسير شركة متخلف دون الإدلاء بعذر مقبول، وعينته في الجلسة نفسها لإجراء المسطرة الغيابية التي ألغتها في حق متهم آخر حضر بعد غيابه في جلسة سابقة بداعي مرضه، قبل أن تستكمل مناقشة الملف بالاستماع إلى شهادة شاهدين من المختبر العمومي للدراسات والتجارب.
وقسم عبد العزيز البقالي، نائب الوكيل العام، مرافعته إلى 3 محاور أساسية لإبراز أوجه وتجليات مختلف المخالفات والإخلالات التي عرفها هذا المشروع السكني الذي أنجزته الشركة العامة العقارية ويدخل في إطار التأهيل الحضري للحسيمة، وكانت سببا في متابعة 27 متهما أغلبهم مسؤولون بالشركة.
ولاحظ أن الأشغال غير مستوفية للخصائص المطلوبة والكيفية المتعاقد بشأنها بين كل الأطراف المتدخلة، دون احترام لكناش التحملات في ما يتعلق بنوعية المواد الواجب استعمالها حتى تتطابق الأشغال معه، مؤكدا وجود إخلال بالنصوص التنظيمية الواجب اتباعها بالنسبة للمتدخلين كل من مركزه. وتحدث في مرافعته عن تقصير في المراقبة، ما أدى إلى هدر واختلاس وتبديد المال العام قبل التسليم النهائي للشقق ووقوف مشتريها على اختلالات أكدها تقرير للمختبر العمومي للدراسات والتجارب، كما نائب مديره الذي استمع إليه شاهدا في هذه الجلسة، مع تقني في مصلحة ما بعد البيع بالشركة. وبرر التقني تلك الاختلالات التي ظهرت في الصباغة والزليج والترصيص والكهرباء والصرف الصحي، بانفجار قنوات الماء للضغط العالي بعد ضخ كمية كبيرة فيها، مشيرا إلى أن الشركة أصلحت العيوب في شقق دون أخرى لغياب مالكيها، ما سار في اتجاهه ممثل المختبر العمومي في شهادته.
وأوضح أن خبرة أجريت في مارس 2014 أكدت عدم سلامة وضع القرميد قبل تدارك ذلك لاحقا، مقرا بوجود اختلالات في إنجاز أشغال التزليج والصباغة، ما برر بطول المدة بينه وإنجاز الخبرة الثانية التي كانت سببا في متابعة المتهمين وبينهم مدير الشركة السابق والمدير العام لصندوق الإيداع والتدبير.
وأوضح أن تزفيت السطوح كان سليما عكس الطبقات الناقصة والزليج، خاصة في الحدائق والحمامات والمطابخ، مفضلا الإجابة فقط على أسئلة المحامين المتعلقة بمجال اختصاصه وحضورهم ضمن مهندسين مكلفين بإنجاز الخبرة، دون الباقي من اختلالات آثر عدم إعطاء أي تفاصيل بشأنها لعدم علمه بها.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى