fbpx
الرياضة

كيف تشاهدون كأس إفريقيا؟

قنوات أجنبية ستنقل الحدث وأخرى مصرة على القرصنة في انتظار هدية

تشكل مباريات كأس إفريقيا صداعا في رأس الجماهير المغربية خاصة والإفريقية عامة، مع اقتراب انطلاق المنافسة القارية في يونيو المقبل بمصر، بعدما تم الحسم في أضلاع المجموعات الست في حفل بالقاهرة خطف الأنظار.

ولمتابعة مباريات المسابقة الأكثر أهمية في إفريقيا، يمكن الاعتماد على قنوات مفتوحة، ستنقل الحدث، سواء بناء على اتفاقات موقعة مع الناقل الحصري، أو القرصنة التي تحاول قناة «بي إن سبور» التغلب عليها قبل بداية المنافسات، على اعتبارها الناقل الحصري للمسابقة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

وإلى جانب «بي إن سبور» القطرية و»أوروسبور» الفرنسية، إليكم بعض القنوات التي ستنقل المسابقة القارية مباشرة وعلى أقمار اصطناعية متعددة، في انتظار قرار الكنفدرالية الإفريقية بخصوص هذا الموضوع المثير للجدل، وما إذا كانت ستمنح النقل المباشر لبعض القنوات الأرضية، للدول المشاركة في «الكان».

هدية من “كاف”

ذكرت بعض وسائل الإعلام الإفريقية، من بينها المصرية، أن الكنفدرالية الإفريقية تفكر جديا في منح هدية للجمهور الإفريقي، لمتابعة مباريات كأس إفريقيا ابتداء من يونيو المقبل، مباشرة ودون تشفير، خاصة بعد اللغط الكبير الذي رافق هذا الموضوع، الذي أوصل المكتب السابق لـ «كاف» إلى المحاكم المصرية بتهمة تشجيع الاحتكار التلفزيوني.
وذكرت هذه الصحف أن «كاف» تفكر في منح النقل التلفزيوني للمباريات لبعض القنوات المحلية التابعة للدول المشاركة، شريطة بثها أرضيا، لفسح المجال أمام القنوات التي اقتنت مسبقا حقوق نقل المسابقة فضائيا، في بث المباريات دون مشاكل.

وإذا كانت «كاف» تسارع من أجل إنجاح هذه الفكرة، فإن الناقلة حصريا للمسابقة، تخاف من القرصنة، كما حصل لها مع قناة «بي أوت كيو» السعودية، التي تبث منذ أشهر طويلة مسابقات عالمية شهيرة دون وجه حق.

وفي انتظار انطلاق المسابقة، سينتظر الجمهور الإفريقي الخبر السعيد من «كاف»، علما أن الرئيس الحالي أحمد أحمد وعد في حملته الانتخابية، بإعادة النظر في طريقة توزيع حقوق بث المسابقات القارية، بدءا من دول إفريقيا جنوب الصحراء، إذ طالب في وقت سابق الشركة الفائزة بحقوق البث بإعادة التفاوض حول بعض البنود، من أجل منح البث أرضيا بالمجان للدول المعنية مستقبلا.

قنوات القرصنة

تعاني القنوات الناقلة حصريا لكأس إفريقيا، بسبب قرصنة محتوياتها بشكل غير قانوني مع اقتراب أي مسابقة قارية مهمة، على غرار كأس إفريقيا.
وتضررت «بي إن سبور» القطرية، الناقلة الحصرية لمباريات كأس إفريقيا في منطقة شمال إفريقيا، من قرصنة محتوياتها من قبل قنوات مختلفة، في مقدمتها قناة «بي أوت كيو» السعودية، التي رفضت إيقاف البث رغم محاولات كثيرة من القناة القطرية، بل اعتبر السعوديون أن القناة تحارب الاحتكار، ولجأت إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» من أجل ذلك.

ومازالت هذه القناة التي تعتمد على القرصنة، تبث بشكل عاد على أقمار اصطناعية متعددة، في حين هناك محاولات منعها مستمرة من قبل المسؤولين القطريين، بتعاون مع كل الاتحادات القارية و»فيفا».

وإلى جانب «بي أوت كيو» هناك بعض القنوات الإفريقية، التي تظهر بين الفينة والأخرى، بإمكانها نقل مباريات كأس إفريقيا بطريقة غير شرعية، مثل قناة «أو أر تي» وأخرى تعتمد على القرصنة، يمكن التقاطها عبر الأقمار الاصطناعية الإفريقية، التي تبث في منطقة جنوب الصحراء.

قنوات أجنبية

يشد كأس إفريقيا أنظار العالم، على اعتباره من أهم المسابقات القارية في العالم بعد كأس العالم وكأس أوربا، إذ يعتبره البعض أهم بكثير من كأس آسيا، إذ يضم لاعبين جيدين، بإمكانهم التألق بأوربا، على غرار لاعبين سابقين دخلوا تاريخ أندية عريقة، مثل الإيفواري ديديي دروغبا والكامروني صامويل إيتو والمغربي نور الدين النيبت وغيرهم.

وتتابع بعض القنوات الأوربية، خاصة الفرنسية والألمانية منافسات كأس إفريقيا، وإذا لم تتمكن بعض القنوات من نقل المباريات، مثل «ليكيب تي في» الفرنسية و«زي دي إف» الألمانية، فإنها تخصص برامج خاصة للحدث القاري مساء كل يوم، فيما تنقل أخرى المباريات مثل «أوروسبور» و»كانال بلوس» الفرنسيتين، و»بي إن سبور» فرع فرنسا، ثم «أوروسبور» فرع بريطانيا.

ولم تستبعد مصادر صحافية، نقل بعض القنوات الإفريقية الحدث القاري، من بينها المصرية، التي تتحدى «كاف» في هذا المجال، قبل بداية المسابقة.

إنجاز: العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى