fbpx
الرياضة

تعادل مثير بين خريبكة وآسفي

ثمانية أهداف وتألق للهجهوج واحتجاج للجماهير الخريبكية
سجلت مباراة أولمبيك خريبكة وأولمبيك آسفي، التي جرت أول أمس (السبت)، ضمن الدورة 26 من بطولة اتصالات المغرب، أكبر حصة بملعب الفوسفاط، (4/4).
وأخفق خريبكة من جديد في الحفاظ على الفوز، ليجبر على التعادل، رغم تقدمه في ثلاث مناسبات، لكن أولمبيك آسفي نجح بقيادة هدافه كوفي بوا في العودة بالتعادل السادس.
ولم يفز خريبكة بميدانه، منذ الدورة 17 على الدفاع الحسني الجديدي، بهدفين لواحد، وهو التفوق الوحيد لرشيد الطاوسي بملعب الفوسفاط، قبل شهرين ونصف، مما أثار حفيظة الجمهور.
وفرض رضا الهجهوج نفسه نجما لديربي الفوسفاط، بإحرازه»هاتريك»، في الدقائق 3 و22 و57، رافعا رصيده التهديفي إلى ثمانية.
وكسر خالد هشادي الاستعصاء الذي لازمه منذ توقيع هدفه الأخير في شباك يوسفية برشيد، عن الدورة 22، ليسجل الهدف الرابع بتسديدة بالقدم اليسرى استقرت في شباك مختار في الدقيقة 77، وهو العاشر له في الموسم الحالي.
وزار الإيفواري كوفي بوا، شباك ياسين الحواصلي، في الدقيقة 35 بضربة رأسية من تمريرة لمحمد المرابط، وفي الدقيقة 44 بتسديدة قوية استقرت في مرمى خريبكة، رافعا رصيد أهدافه إلى 13.
وأحرز وليد الصبار هدفا ثالثا في الدقيقة 58، كما مرر الهدف الثاني نحو كوفي بوا، علما أنه لعب رسميا بعد غيابه عن مباراة الجيش الملكي، لطرده أمام الرجاء الرياضي.
وتمكن كمال أيت الحاج من توقيع الهدف الرابع، بتسديدة قوية استقرت في شباك الحواصلي في الدقيقة 90.
وحرم القائم الأيمن رضا الهجهوج من الهدف الخامس لخريبكة في الدقيقة 62، على غرار المهدي العطوشي الذي ارتطمت كرته بالقائم الأيسر في الدقيقة 64.
وحافظ أولمبيك خريبكة على مركزه العاشر، ب 32 نقطة، ليضمن بقاءه رسميا في البطولة، قبل أربع دورات على نهاية الموسم الحالي، في حين تراجع أولمبيك آسفي للرتبة السادسة برصيد 36 نقطة.
ولم يستسغ رشيد الطاوسي، مدرب أولمبيك خريبكة، الطريقة التي تلقى بها فريقه أربعة أهداف أمام أولمبيك آسفي، المتوفر على لاعبين ببنية جسمانية قوية، وتجربتهم الكبيرة في البطولة.
وأضاف الطاوسي في تصريح بعد المباراة، أن فريقه يفتقد للتركيز في بعض اللحظات، وهو ما كلفه هدفا قاتلا في الأنفاس الأخيرة، لذا فإنه من الصعب قبول أربعة أهداف بالميدان.
وحمل الطاوسي مسؤولية الإخفاق إلى كل اللاعبين وإليه أيضا، رغم تقديمه مجموعة من التعليمات، وتتجلى في ضرب حراسة لصيقة على كمال أيت الحاج المتوفر على قامة طويلة، الذي استفاد من اللعب المباشر لينجح في تعديل الكفة.
وتابع، «كل ما عاين المباراة استمتع بها، وبأهدافها الثمانية، لكنني لست راضيا على التعادل، لأننا نستحق الفوز الذي كان سيقربنا من رتبة أفضل، في ظل تقارب التنقيط والمستويات بين الفرق، وسنعمل كثيرا لتصحيح الأخطاء».
وأضاف، «سعيد جدا بتسجيل أربعة أهداف في مباراة واحدة، بقيادة رضا الهجهوج وخالد هشادي، لكنني حزين بعد تلقي أربعة أهداف بالميدان، لأننا كنا الأقرب للفوز، ولا يمكن أن أعاتب المدافعين لوحدهم، والكل يتحمل المسؤولية».
وأشاد الطاوسي بعطاء رضا الهجهوج صاحب الثلاثية، وكان الأقرب لنيل الرباعية، حيث قدم مباراة كبيرة إلى جانب الجماهير التي حضرت بكثافة، ولم تبخل بدعمها للمجموعة التي استرجعت ثقتها وهيبتها مع توالي المباريات.
عبد العزيز خمال (خريبكة)

الدميعي: سننافس على رتب متقدمة
اعترف هشام الدميعي، مدرب أولمبيك آسفي، أن فريقه يطمح لاحتلال رتبة متقدمة في بطولة الموسم الحالي، رغم قوة المنافسة.
وأعلن الدميعي في تصريح بعد نهاية مباراة أولمبيك خريبكة، أن التنقيط متقارب بين جميع الفرق، ومن الصعب التكهن بصاحب الرتبة الثالثة، لذا فإن أولمبيك آسفي سيبحث عن تدارك ما فاته بخريبكة، والعودة إلى سكة الانتصارات أمام نهضة بركان.
وأضاف الدميعي أن أولمبيك آسفي تلقى رباعية بخريبكة بسبب غياب التركيز، والرقابة الدفاعية، ولحسن الحظ لم تتأثر عناصره بالهدفين المبكرين لرضا الهجهوج، حيث امتلكت شخصية قوية، وعادت في النتيجة في ثلاث مرات.
وقال «توقعنا اللعب المباشر والكرات العرضية نحو هشادي، وهو ما أثر علينا، وكلفنا أربعة أهداف، لكننا نجحنا في تعديل النتيجة، وبقدر ما أنا راض على الحصيلة التهديفية، مستاء جدا لتلقي أهداف غزيرة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى