fbpx
حوادث

سطو مسلح على حافلة بالبيضاء

تمكنت المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالبيضاء الزمن، من إيقاف ثلاثة جانحين يشكلون عصابة إجرامية، ارتكبت عملية سطو مسلح، استهدفت زوال الاثنين الماضي حافلة لنقل المسافرين بليساسفة تربط بين البيضاء والجديدة.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن العملية الإجرامية التي حيرت الضحايا بتنفيذها بطريقة هوليودية، استغل فيها أفراد العصابة توقف الحافلة في محطة عشوائية بليساسافة 3 على مقربة من “الغابة القديمة” في انتظار صعود المسافرين.
وكشفت المصادر ذاتها، أن أفراد العصابة التي يتكون أفرادها من ثلاثة أشخاص، قسموا المهام بينهم، عن طريق صعود شخصين إلى الحافلة بينما يتكفل الشخص الثالث بعملية المراقبة لتفادي السقوط في أيدي المارة أو الشرطة، مستغلين خلو المكان لتنفيذ عملياتهم.
وأضافت المصادر، أن منفذي الهجوم اقتحموا الحافلة مدججين بسكاكين وسيوف، واعتدوا على السائق قبل سلبه مداخيل التذاكر، كما شرعوا في تهديد الركاب لتفادي إبداء أي مقاومة محتملة إلى غاية سرقة أموالهم وهواتفهم المحمولة وحقائب النساء والفرار إلى وجهة مجهولة.
وعلمت “الصباح”، أن المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني، مازالت تباشر أبحاثها وتحريتها لفك ملابسات القضية، والكشف عن جميع أنشطة هذه العصابة وامتداداتها الإجرامية، لإيقاف باقي شركائها المحتملين.
وفي تفاصيل الواقعة، توصلت الشرطة التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالبيضاء، بإشعار مفاده ارتكاب هجوم مسلح على حافلة لنقل المسافرين، إذ تمكن المشتبه فيهم من سرقة محتوياتها من مبالغ مالية وحقائب نسائية وهواتف محمولة قبل الفرار إلى وجهة مجهولة.
وتفاعلت الشرطة مع البلاغ، واستنفرت عناصرها لتحل بمسرح الحادث، إذ عاينت الحافلة المستهدفة واستمعت إلى روايات الضحايا وشهود عيان، قبل أن تقرر فتح تحقيق معمق في الواقعة وأبحاث ميدانية للتوصل إلى هوية المشتبه فيهم في أقرب وقت ممكن.
ولإيقاف الجناة، باشرت عناصر الشرطة القضائية تحرياتها، عن طريق الاعتماد على أبحاث تقنية وعلمية ميدانية، من أجل الاهتداء إلى هوية الفاعلين.
وفي انتظار نتائج التحقيق الذي تسهر عليه الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة، استنفرت مصالح الأمن بليساسافة عناصرها وقامت بحملة تمشيط واسعة قرب مسرح الجريمة وفي مختلف أحياء وشوارع المنطقة لتعقب المشتبه فيهم، وهو ما نجحت فيه إذ اعتقلت المتهم الرئيسي بمحيط الحادث، وبدلالة منه تم التوصل إلى هوية شركائه وإيقافهم.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى