fbpx
الصباح الـتـربـوي

مدرسة العلوم الهندسية تتألق في مسابقة الابتكار بجنيف

حصلت المدرسة المغربية للعلوم الهندسية، على نتائج باهرة في مسابقة للابتكار في المعرض الدولي للاختراعات بجنيف، عن اختراعات مهمة أطلقتها بمشاركة طلبتها أحدهم من إقليم صفرو، ما مكنها من الفوز بأوسمة وجوائز عززت مكانتها العلمية في المنتظمات الدولية.
وحاز مختبرا “سمار تيلاب” و”إل بي إر إي” التابعان لهذه المدرسة، ميداليتين ذهبيتين عن اختراعين لهما في هذا المجال، إضافة إلى 10 جوائز وأوسمة للاتحادات العالمية، بما في ذلك فرنسا وروسيا ورومانيا والصين وتايلاند والمملكة العربية السعودية وماليزيا وجزر المالديف ومصر.
“سمار ترفيك” و”سمارت فاكتوري 4.0″ ابتكاران توجا المدرسة المغربية للعلوم الهندسية، خاصة الأول الذي يعتبر نظاما مركزيا يعتمد بدرجة أولى على تحديد التردد الراديوي ومعالجة الصور، له قدرة فائقة على إدارة حركة المرور في المناطق الحضرية بطريقة مثالية وذكية.
ويحدد هذا البرنامج الذي أبدعه طلبة المدرسة وبينهم إبراهيم البحيري ابن قبيلة بني يازغة بصفرو وعدة زملاء له، مختلف المركبات في حالة الطوارئ خاصة بالنسبة لرجال الإطفاء وسيارات الإسعاف وعناصر الشرطة، بما يجعله يتحكم في إشارة المرور بشكل حيوي مضبوط.
أما برنامج “سمارت فاكتوري 4.0″، فهو عبارة عن جهاز اتصالات متعدد الواجهات والاختصاصات، إضافة إلى أنه متعدد البروتوكولات ومتعدد الصناعات، ما يتيح الحصول على البيانات اللازمة في شكل إطارات ناقلة الوضع بالمدخلات أو المخرجات التناظرية والرقمية.
وترجع هذه الإنجازات حسب إدارة المدرسة، إلى عزيمة فريقي المختبرين المذكورين، معتبرة ما تحقق من نتائج باهرة، نتيجة للإجراءات التي تتخذها المدرسة للترويج للبحث العلمي والابتكار في المغرب. خاصة أن هذه المدرسة راكمت تجربة هامة وفازت ب 49 جائزة في مسابقات دولية كبرى.
وتعتبر المدرسة المغربية للعلوم الهندسية التي تأسست في 1986 من طرف أساتذة عدة جامعات، من بين أهم مؤسسات التعليم العالي التي نجحت في تكوين مهندسين مميزين في مجالات متعددة خاصة في مجالات هندسة الكومبيوتر وصناعة تكنولوجيا المعلوميات، فاق عددهم 2400 خريج.
حميد الأبيض(فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى