fbpx
مجتمع

تلاعبات بـ570 مليونا بأسواق بالبيضاء

انتبهت جمعيات تجار ومنتخبون وفاعلون في المجتمع المدني إلى الطريقة الغريبة التي تدبر بها الجماعة الحضرية للبيضاء مشاريع تهيئة أسواق جماعية يتجاوز عددها 14 سوقا، إضافة إلى تلاعبات مالية وتزوير وصولات داء وفواتير صيانة وحراسة بأسواق نموذجية حدد في 570 مليون سنتيم. وأثار دفتر التحملات والعقود الجديدة جملة من الملاحظات وصل بعضها في شكل رسائل إلى الجهات المركزية، إذ علمت “الصباح” أن مسؤولين ينظرون بريبة إلى تحركات رؤساء مقاطعات وأعضاء في المكتب المسير للجماعة، لوضع أياديهم على هذه التجمعات التجارية، على بعد سنة ونصف السنة من الانتخابات الجماعية المقبلة.
ووضع المجلس الجماعي دفاتر تحملات لعدد من الأسواق يتضمن شروطا مجحفة بخصوص كيفية استغلال المحلات بالأسواق الجماعية، ومن ذلك السوق المركزي ، إذ لا تتلاءم هذه الشروط مع الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للتجار.
وقال تجار إن المجلس الجماعي يريد فرض سيطرته عليهم بالقوة والإكراه، مبرزين أن عمدة المدينة ينوي طرد التجار من محلاتهم، بعد إقحام تجار “مارشي سنطرال” بالقوة في دفتر التحملات الجديد.
وأكد التجار أن الخلاف الأكبر يهم الفصل 15 من مشروع دفتر التحملات، الذي ينص على أن الدفتر ينسخ جميع قرارات ورخص الاستغلال المسلمة قبل المصادقة على القرار الجديد، وتستبدل برخصة حق استغلال جديدة لجميع المستغلين الحاليين. إلى جانب”السوق المركزي”، تساءل المنتخبون والفاعلون عن استمرار تعثر مشروع ترحيل سوق الجملة للدواجن من منطقة آهلة بالسكان بالحي المحمدي، إذ صادق مجلس مدينة جماعة البيضاء، في يوليوز الماضي، على مشروع اتفاقية انتداب شركة الدار البيضاء للخدمات من أجل مواكبتها في ترحيل سوق الجملة للدجاج ودراسة جدوى إحداث سوق الجملة للمنتوجات الغذائية، وحددت ميزانية ضخمة لذلك وصلت إلى 900 مليون سنتيم.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى