fbpx
حوادث

مختصرات

اعتقال محتجين حاولوا الانتحار

قام أربعة أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة بحر الاسبوع الماضي، بتكبيل أنفسهم بواسطة حبال فوق السكة الحديدية بجماعة سبع عيون ضواحي مكناس، محاولين وضع حد لحياتهم، احتجاجا على عجز جماعة سبع عيون ومعها السلطات المحلية بالمنطقة، عن توفير مناصب شغل لهم تحفظ كرامتهم وتعينهم على رعاية أسرهم، حسب مصادر “الصباح”.
و فور إخطارها بالواقعة، حضرت الى المكان عناصر تابعة لسرية الدرك الملكي بسبع عيون ،حيث جرى اعتقال المحتجين الأربعة و وضعهم تحت الحراسة النظرية لفترة معينة، قبل إخلاء سبيلهم ،بعدما حاولوا الانتحار بهذه الطريقة ،ما كاد يتسبب في تعطيل و شل حركة القطارات الرابطة بين مكناس وفاس.
حميد بن التهامي (مكناس)

إجراء خبرة على قاتل فلاح

أخرت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية فاس، صباح الأربعاء الماضي، محاكمة أربعيني قتل مسنا ورمى جثته في بئر بمولاي يعقوب، إلى 15 ماي المقبل، للمرة الثالثة تباعا بسبب عدم جاهزية الخبرة الطبنفسية عليه.
ولم تنجز الخبرة على المتهم ابن منطقة أحد كورت ناحية سيدي قاسم، بعدما أمرت هيأة الحكم بها تفعيلا لقرار قاضي التحقيق، مقابل 1500 درهم تؤدى من قبل الخزينة العامة، بعد أن كانت سببا في نقض الوكيل العام للحكم ضده.
والتمس المسؤول القضائي إجراء الخبرة للتأكد من حالته العقلية بعدما صرحت المحكمة بانعدام مسؤوليته وأمرت بإيداعه مستشفى ابن الحسن للأمراض العقلية والنفسية، على أن يبقى القرار ساريا تحت إشراف الوكيل العام. وتعود وقائع الجريمة إلى مارس 2016 لما زار المتهم الذي كان يعالج من مرض نفسي، عائلته بحي النرجس بفاس، قبل أن يفقد بوصلة العودة لمنزل قريبه، ليستقر في مبنى مهجور في ضيعة فلاحية ببلاد الحاج بجماعة سبع رواضي. وفوجئ صاحب الضيعة بالمتهم في منزله الذي يزوره من حين لآخر لتفقده، قبل أن يتوجه إليه لاستفساره، إلا أنه اعتقد أنه سيعتدي عليه، قبل أن يتناول أداة حادة وجه بها عدة ضربات أجهزت على الهالك قبل التخلص من جثته في بئر.
حميد الأبيض (فاس)

إيقاف مزور أقنان بريد المغرب

أحالت الشرطة القضائية بولاية الأمن بالرباط، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، الأربعاء الماضي، نصابا محترفا ورط بريد المغرب في فضائح تزوير أقنان سرية، بعدما سلم ضحاياه وصولات وإشعارات تحمل رمز البريد، قصد تسلم مقتنيات، بعدما أدوا ثمنها.
وفي تفاصيل القضية كان الظنين يستغل مواقع التجارة الإلكترونية ويعرض بضائع باهظة الثمن، ورقم هاتفه، وحينما يقتني منه المشترون البضاعة المعروضة، يرسل إليهم إشعارات ووصولات تتضمن رموز بريد المغرب ومؤسسة “أمانة” تحمل أقنانا سرية، ويطلب منهم بعث ثمن البضاعة المتفق عليها في المفاوضات، وهو ما دفع بضحايا من الرباط وسلا ومكناس ومدن أخرى إلى بعث مبالغ مالية قصد تسلم المقتنيات. وأوضح مصدر “الصباح” أنه اتضح للضحايا حينما توجهوا إلى مقر وكالات للبريد، أن الإشعارات بالتسلم التي يتوفرون عليها مزورة، ولا تحمل أرقاما صحيحة، وأن البائع لا يوجد اسمه ضمن خانة المرسلين، ما أوقعهم في فخ النصب والخداع.
واستدرجت ضحية النصاب من العيون إلى الرباط، مساء الأحد الماضي، بعدما أقنعته برغبتها في التعرف عليه واقتناء أغراض أخرى منه، شريطة تخفيض الثمن، وحينما وصل على متن القطار ضربت له موعدا داخل مقهى بحي أكدال. وفور وصوله الضحايا، وتدخلت عناصر الدائرة الأمنية الثالثة بأكدال، التي تسلمت النصاب منهم، وبعدها أحيل على الفرقة الحضرية للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الثانية أكدال الرياض حسان، وبعد استشارة مسؤوليين أمنيين ونظرا لوجود العديد من الضحايا على الصعيد الوطني، أحيل الظنين على المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الرباط.
عبدالحليم لعريبي

حملة تطيح بمتورطين في القتل

علمت “الصباح” من مصادرها، أن المصالح الأمنية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالداخلة، أطاحت بعدد من المتهمين في قضايا متعددة في ظرف 24 ساعة، بعد القيام بعملية أمنية شملت جميع أحياء المدينة.
وأضافت المصادر، أن العملية الأمنية توجت بإيقاف خمسة أشخاص مبحوث عنهم على الصعيد الوطني أو المحلي من أجل قضايا مختلفة.
وأفادت المصادر ذاتها، أن الأبحاث والتحريات الأولية، كشفت أن الموقوف الأول مبحوث عنه محليا من أجل القتل العمد بواسطة السلاح الأبيض، مع سبق الإصرار والترصد والسكر العلني البين، أما الثاني فمبحوث عنه وطنيا في ثلاث قضايا تتعلق بالسرقة مع الضرب والجرح بالسلاح الأبيض، والسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، ومحاولة السرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض.
وأكدت المصادر، أن الموقوف الثالث مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث على الصعيد الوطني، بتهمة الاختطاف والاحتجاز تحت التهديد بالسلاح الأبيض واستعمال ناقلة، أما الموقوف الرابع فمبحوث عنه وطنيا من أجل إصدار شيك بدون مؤونة، في حين الشخص الخامس مبحوث عنه على الصعيد الوطني لفائدة العائلة. ومازالت الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالداخلة، تباشر تحرياتها لفك ملابسات القضايا المرتبطة بكل متهم على حدة، لتبيان ظروف وتفاصيل ارتكابهم لجرائمهم وتحديد ما إذا كانوا متهمين في قضايا أخرى.
وتقرر وضع الموقوفين تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة، لفائدة البحث والتقديم.
محمد بها

تأجيل محاكمة قاتل والده

أجلت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية الجديدة، الأربعاء الماضي، النظر في الملف المتابع فيه قاتل والده الأستاذ الجامعي بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة، لجلسة الثامن من شهر ماي المقبل، في انتظار التوصل بنتيجة الخبرة الطبية، التي أمرت باجرائها المحكمة بعد نقض الحكم الذي تقدم به الجاني.
وقضت غرفة الجنايات الابتدائية سابقا بمؤاخذة المتهم (ي.ر)، وحكمت عليه بالإعدام، بعد مؤاخذته من أجل القتل العمد مع سبق الاصرار، وهو الحكم الذي أيدته غرفة الجنايات الاستئنافية.
ونفى المتهم المنسوب إليه أثناء مثوله أمام هيأة الحكم ابتدائيا واستئنافيا، وحاول التظاهر بأنه فاقد لقواه العقلية ، إذ لم يجب عن أسئلة رئيس الهيأة، إلا بعد الإلحاح عليه مرات متعددة . ونفى اعتداءه على والده وأنه تركه نائما وغادر بيته، وأنه أشعر بمقتله من خلال الصحافة، قبل أن تتم مواجهته بتصريحاته أمام الضابطة القضائية، ولم يستطع الاجابة على أسئلة رئيس الهيأة.
وتزامنت جريمة القتل مع عيد الأضحى، اذ لفت انتباه جيران الأستاذ الجامعي الهالك خلال اليوم الموالي للعيد، وجود كبش العيد بمنزله، بعدما وجدوا الباب مفتوحا، واكتشفوا جثة الضحية غارقة في الدماء، فتم اشعار المصالح الأمنية وتوجهت الفرقة التقنية والعلمية، ووجدت الضحية نائما فوق سريره، وعاينت آثار الضرب على رأسه، واصابات بالغة في الرأس.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق