fbpx
حوادث

اعتقال مشعوذ بتهمة الابتزاز

أحالت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بالجديدة، على وكيل الملك أخيرا، ممرض سبق له أن اشتغل موظفا بقسم الشؤون الداخلية بعمالة سيدي عثمان بالبيضاء في حالة اعتقال.
وجاء اعتقال الممرض على خلفية شكاية تقدمت بها ضحية تتحدر من الجديدة للنيابة العامة بتعرضها للابتزاز والنصب من قبله من أجل السحر والشعوذة مقابل مبالغ مالية.
وأسند وكيل الملك للدرك الملكي البحث في هذه الواقعة رغم وقوعها داخل المدار الحضري وذلك أن المشتكية سبق لها أن كانت في نزاع قضائي مع ضابط بالشرطة القضائية بالجديدة.
وأوضحت الضحية في شكايتها أنها عانت في الفترة الأخيرة من صداع وألم في الرأس، حيث أخبرتها إحدى صديقاتها أن إحدى النساء التي تربط بها عداوة سابقة لجأت لأحد المشعوذين من أجل القيام بأعمال الشعوذة، وأضافت أنها تعرف المشعوذ الذي لجأت إليه المرأة من أجل إيذائها بالسحر والشعوذة. وبعد اتصالها هاتفيا بالمتهم الذي يقطن بالدار البيضاء أكد لها فعلا أن بعض الأشخاص طلبوا منه إيذائها مقابل 3 آلاف درهم، فشرعت في استعطافه والتوسل له. كما أخبرته أنها مستعدة لتسليمه ضعف المبلغ المالي الذي سيقدمه له هؤلاء الأشخاص. وبعد أخذ ورد بينها وبين المشعوذ حددت معه موعدا للقدوم إلى الجديدة من أجل الالتقاء به قرب مسرح عفيفي لتسيلمه مبلغ مالي قدره 6 آلاف درهم، من أجل عدم إيذائها بواسطة أعمال شعوذة مقابل العدول عن أفعاله الشيطانية.
وتحت إشراف النيابة العامة المختصة وبتنسيق بين عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بالجديدة والمشتكية تم تصوير مبلغ 800 درهم عبارة عن أربعة أوراق بنكية من فئة درهم كتسبيق للمبلغ الإجمالي المتفق عليه ستسلمه المشتكية للمشعوذ، ونصب كمين للمشعوذ. وبعد إجراء مكالمات هاتفية بين المشتكية والمشعوذ التقيا في المكان المتفق عليه، فيما بقيت عناصر الدرك تراقب الوضع قبل أن يتوجها لإحدى المحلات المتخصصة في تقديم الأكلات الخفيفة، حيث جلسا لتناول وجبة الغذاء. كما جلست عناصر الدرك بالزي المدني على مقربة منهما. وشرعت المشتكية في استعطاف المشعوذ وطلبت منه عدم إيذائها، بعدما أبدت له استعدادها التام لتسليمه ضعف المبلغ المتفق عليه مع خصومها. وأمام أعين عناصر الدرك الملكي سلمته المشتكية مبلغ 800 درهم، وضعه بسترة جيبه الأيمن. وأمام هذا الموقف تدخلت عناصر الدرك وقامت بإيقافه، حيث ظهرت على محياه علامات الارتباك والخوف، بعد حجز المبلغ المالي، والتأكد من أرقام الأوراق المالية التسلسلية. كما تم حجز بعض الكتب الخاصة بالسحر وصور بعض الأشخاص وأدوات تستعمل في الشعوذة.
وبعد إشعار وكيل الملك أمر بوضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية، وخلال الاستماع إليه أكد أنه سبق له أن اشتغل موظف بقسم الشؤون الداخلية بعمالة سيدي عثمان بالبيضاء، كما اشتغل ممرضا بإحدى المصحات الخاصة بالدار البيضاء ثم ممرضا بالسعودية. كما اعترف أنه شاذ جنسيا ومصاب بداء فقدان المناعة المكتسبة (السيدا) بسبب شذوذه الجنسي، وأنه استقر بصفة نهائية بالبيضاء، وبعدما أصبح عاطلا عن العمل تعاطى للشعوذة، كما اعترف بالمنسوب إليه. وبعد إتمام البحث أحيل على وكيل الملك. وبعد استنطاقه قرر متابعته في حالة اعتقال بجنحة النصب والابتزاز وأحيل على الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة.
وعلمت “الصباح” أن إدارة السجن المحلي سيدي موسى بالجديدة وضعت المشعوذ في زنزانة انفرادية، تفاديا لإصابة سجناء آخرين بعدما اعترف بإصابته بالسيدا، كما يواصل العلاج من هذا الداء، إضافة إلى إصابته بمرض السرطان.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى