الرياضة

إقصاء جديد لجامعة الكرة

تلقت الإدارة التقنية الوطنية التي يشرف عليها ناصر لارغيت، صفعة أخرى بخروج المنتخب النسوي من التصفيات الإفريقية المؤهلة، إلى نهائيات الألعاب الأولمبية بطوكيو 2020.
وغادر المنتخب النسوي تصفيات المنطقة الإفريقية، عقب تعادله أمام نظيره المالي بهدفين لمثلهما في المباراة، التي جمعتهما بملعب أبو بكر أعمار في سلا، لحساب إياب الدور الأول، فيما آلت نتيجة الذهاب لفائدة المنتخب المالي بثلاثة أهداف لواحد.
وعرفت هذه المباراة سيطرة ميدانية للمنتخب النسوي منذ انطلاقتها، أثمرت تسجيل اللاعبة ابتسام جريدي هدفين في الدقيقتين 24 و82، كما أضاعت لاعبات المنتخب فرصة سهلة لمضاعفة النتيجة في مناسبات عديدة دون جدوى.
ونجح المنتخب المالي في تعديل النتيجة بواسطة ديارا سليمتا في الدقيقة 68 عن طريق ضربة جزاء، وديارا غيسيا في الدقيقة 90.
وشهدت المباراة حضور ناصر لارغيت، المدير التقني للجامعة والعضو الجامعي عزيز بودربالة، رغبة منهما في تشجيع اللاعبات على تجاوز عقبة مالي.
وعلمت “الصباح”، أن إقالة المدرب كريم بنشريفة باتت مسألة وقت فقط، بعد فشله في التأهل إلى الألعاب الأولمبية أو الذهاب بعيدا على الأقل في التصفيات الإفريقية، إذ ينتظر أن يصبح الضحية الثانية بالإدارة التقنية بعد إقالة الهولندي مارك ووت عقب إقصاء المنتخب الأولمبي لأقل من 23 سنة من المنافسة نفسها.
وعبر كريم بنشريفة، مدرب المنتخب النسوي، عن خيبة أمله بعد الإقصاء من الدور الأول، مشيرا إلى أن اللاعبات بذلن مجهودات كبيرة وكدن أن يحققن المبتغى، إلا أن ظروف المباراة لم تخدم مصلحة المنتخب، حسب تعبيره.
وقال بنشريفة في تصريح ل”الصباح”، إن المنتخب النسوي في حاجة إلى المزيد من الوقت من أجل منافسة منتخبات إفريقية متمرسة، قبل أن يضيف “لم يكن هناك فرق بيننا وبين مالي أو كوت ديفوار”.
ع. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق