fbpx
الصباح الـتـربـوي

دروس للدعم بالمجان

500 تلميذ استفادوا من عمليات دعم خلال العطلة البينية

أشرف المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالجديدة، على افتتاح دروس الدعم والتقوية بالمجان، الموجهة لتلاميذ أسلاك التعليمين العمومي والخصوصي تزامنا مع العطلة المدرسية. وشهدت حجرات الثانوية التأهيلية محمد الرافعي بالمدينة نفسها، إقبالا على دروس الدعم والتقوية في المواد العلمية (علوم الفيزياء والرياضيات)، من قبل الأستاذ عثمان بلبركة وزوجته الأستاذة لبنى زعمان.
وفاق عدد المستفيدين من هذه العملية التربوية، أكثر من 500 تلميذ وتلميذة، مقبلين على اجتياز الامتحانات الإشهادية، ويدرسون في مختلف المؤسسات التعليمية بمدينة الجديدة، والجماعات الترابية الخاضعة لنفوذها الترابي، والتابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالجديدة.
وحث المدير الإقليمي للتعليم بالجديدة، أثناء زيارته الميدانية إلى الثانوية التأهيلية محمد الرافعي، التلاميذ والتلميذات المقبلون على اجتياز امتحانات الباكالوريا برسم دورة يونيو 2019، على المثابرة والتفاني في الدراسة والتحصيل، حتى يحظون بشرف الحصول بتفوق على معدلات وطنية عالية، تؤهلهم للولوج إلى المعاهد والمدارس العليا، سيما أن من بينهم تلاميذ حصلوا، الموسم الدراسي الماضي، في الامتحانات الجهوية، على معدلات عالية، تراوحت ما بين 18 و19/20.  
وتعتبر هذه التجربة في الدعم والتقوية التي أشرف عليها الأستاذان المتطوعان عثمان بلبركة وزوجته لبنى زعمان، واللذان كانا يدرسان بدورهما في هذه المؤسسة التربوية، وحصلا منها، على شهادة الباكالوريا بميزة جد مشرفة، (تعتبر) متميزة ورائدة على الصعيد الوطني، بالنظر إلى الإقبال الكبير عليها من قبل التلاميذ والتلميذات من داخل وخارج مدينة الجديدة.
وصرح المدير الإقليمي للتربية الوطنية بالجديدة، في اتصال هاتفي للصباح، أن برنامج دروس الدعم يدخل في إطار مخطط سنوي، يرمي إلى استدراك الدروس التي ضاعت تزامنا مع إضراب الأساتذة المتعاقدين وبعض المتضامنين معهم من جهة، وتمكين التلاميذ المقبلين على الامتحانات الإشهادية، خاصة تلاميذ مستوى السادس أساسي والثامنة إعدادي والأولى والثانية بكالوريا لتدراك النقص الحاصل لديهم من جهة ثانية.
ومن المنتظر أن تعمم المصالح التربوية هذه التجربة على المؤسسات التعليمية الخاضعة لنفوذ المديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة، وللأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق