الرياضة

انطلاقة صعبة للطواف

سوء أحوال الطقس أثر على الدراجين وخطأ تقني يربك المرحلة الثانية

عرفت انطلاقة طواف المغرب للدراجات، الجمعة الماضي، من سوق الأربعاء، رياحا قوية وتساقطات مطرية غزيرة، أثرت على الدراجين.
واعترف البريطاني هيثيرنغتون بين، الفائز بالمرحلة الأولى، بصعوبة المهمة، خاصة بسبب الأحوال الجوية، إذ اضطرت المجموعة إلى البقاء متجمعة إلى نهاية السباق.
وقطع البريطاني مسافة المرحلة الأولى (159 كيلومترا)، التي ربطت بين سوق الأربعاء وطنجة، في زمن ثلاث ساعات و46 دقيقة و51 ثانية، متفوقا على الفرنسي مينو ثيو من الفريق الفرنسي «فاندي أي بيي دي لالوار»، والدومينيكاني ميلان خيمينيز دييغو من فريق «أنتيغا أيمكا».
وأنهى الدراج المغربي مهدي شكري، المرحلة الأولى في الرتبة 18، فيما دخل عبد الرحيم زاهيري في الرتبة 22.
وفي المرحلة الثانية، التي ربطت طنجة بمرتيل (140.5 كيلومترا)، عاش الدراجون المعاناة نفسها، إذ فاز البلجيكي ستوكمان أبرام من الفريق البلجيكي “تارتيليتو ايزوريكس”.
وشهدت المرحلة خطأ تقنيا في مسار السباق، اعتبرت بموجبه لجنة التحكيم جميع الدراجين المشاركين في هذه المرحلة محتلين للمركز الثاني بالتوقيت نفسه.
وقال ثيو، إن الخطأ الذي وقع في مسار السباق، أثر بعض الشيء على نهاية المرحلة، مبديا تفاؤله بمراحل السباق المقبلة.
العقيد درغام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق