حوادث

شريط الحوادث

80 سنة سجنا لمغاربة بالجزائر

أدانت محكمة الجنايات، بتلمسان الجزائرية، أربعة شباب مغاربة بعقوبة سجنية بلغت 20 سنة سجنا نافذا لكل واحد منهم، بتهمة الاتجار في تهريب المخدرات. وأفادت مصادر مقربة من عائلة المعتقلين، أن الشباب الأربعة تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 24 عاما، يقطنون بضواحي سيدي يحيى بوجدة. وأضافت المصادر ذاتها، أن منازل عائلات الشباب تحولت إلى مأتم بعد أن وصل إلى علمها خبر الأحكام السجنية القاسية. وأشار المصدر المقرب من العائلة إلى أن الشباب الأربعة ألقي عليهم القبض رمضان الماضي من قبل عساكر الجزائر بالحدود الشرقية، ناحية ” روبان ” داخل التراب الجزائري.
وأضاف المصدر أن الشباب المغاربة كانوا يتعاطون تهريب البنزين عبر الحدود، لكن بعد تسييج الأخيرة وحفر الخنادق، أصبح الشباب يفعل المستحيل للبحث عن قوت يومه، حسب تعبيره. وأشار المصدر نفسه، إلى أن مافيا تتاجر في المخدرات بين البلدين، استغلت فقر الشباب الأربعة ومعرفتهم بمسالك الشريط الحدودي مع الجزائر، وأغرتهم بأموال مقابل نقل البضاعة الممنوعة بين الحدود المغربية الجزائرية، لتنتهي مغامرتهم بالسقوط في قبضة حراس الحدود، والزج بهم في السجون الجزائرية.
جمال الفكيكي (الحسيمة ) 
  
العثور على رضيع نهشته الكلاب

فتحت الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بصفرو، تحقيقا في ظروف مقتل رضيع عثر على جثته من قبل شباب كانوا يمارسون الرياضة بموقع خال ضاحية المدينة، قبل إخبار السلطات التي حضرت إلى المكان وعاينت الجثة قبل نقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس.
وكثفت بحثها عن والدة الرضيع حديث الولادة، ورفعت الشرطة العلمية والتقنية أدلة من المحيط المعثور فيها عليه. ويرجح أن تكون أما عازبة من المدينة أو محيطها بالقرى المجاورة، تخلصت منه خوفا من الفضيحة والعار، بعدما حملت سفاحا بين أحشائها من علاقة غير شرعية.
وحملت جثة الطفل جروحا خطيرة بعدما نهشتها الكلاب الضالة التي تعبر هذا الفضاء شبه الغابوي، فيما يرجح أن تكون الأم قتلته قبل التخلص منه بتلك الطريقة، في الوقت الذي تحركت فعاليات مدنية مطالبة بتوفير الحماية لهذه الفئة من الأطفال الذين يولدون خارج مؤسسة الزواج.
حميد الأبيض (فاس)

اعتقال سارق الطالبات بمكناس

اهتز حي الزيتون بمكناس صباح أول أمس (الخميس)، على وقع تعرض طالبة، لاعتداء وحشي تحت التهديد بالسلاح الأبيض من قبل جانح عشريني، بعدما حاصرها بمدخل الإقامة التي تقطنها منذ مدة بدرب باسعود بالحي المذكور.
وسطا الجاني على هاتفها المحمول ومبلغ مالي كان بحوزتها تحت التهديد بواسطة سكين من الحجم الكبير، بعدما فشل في اغتصابها داخل الشقة التي اكترتها منذ مدة، محدثا بها عدة جروح أثناء مقاومتها له، وكان المعتدي في حالة هستيرية حسب تعبير الضحية، ثم لاذ بالفرار، ملوحا بسلاحه الأبيض تحت أنظار الجيران وشباب الحي المذكور، معظمهم من الطلبة، الذين قاموا بمطاردته من أجل محاصرته و إيقافه، قبل أن تتمكن دورية أمنية تابعة لولاية أمن مكناس، من تطويقه وشل حركاته، رغم إبدائه مقاومة عنيفة وإشهار السلاح الأبيض في وجه رجال الشرطة الذين تمكنوا في نهاية الأمر، من اعتقاله .
وأضاف المصدر ذاته، أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير المراقبة على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك من أجل الكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.
حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق