أســــــرة

خيانة الزوج … تجربة قاسية

خبراء يؤكدون أن الزوجة لا تستطيع نسيانها لأثرها النفسي

تتعرض المرأة لبعض التجارب القاسية في حياتها وتحديدا في علاقتها بزوجها، والتي تعتبر خيانة شريك حياتها لها مع امرأة أخرى أكثرها قسوة على الإطلاق، حسب ما يؤكده المختصون في العلاقات الزوجية.

وتشعر الزوجة بقساوة التجربة لأنها تستحضر لحظات عشرتها بزوجها ولكل المواقف معه بحلوها ومرها، كما تزداد شعورا بالحزن والتوتر عندما تفكر أنه نسيها في لحظة واحدة وفكر في خيانتها مع امرأة أخرى.

ولا تقتصر خيانة الزوج لشريكة حياته، حسب المختصين في العلاقات الزوجية، على علاقته بامرأة أخرى وإنما خيانته لكل الذكريات الجميلة التي جمعت بينهما، إذ هناك أنواع كثيرة للخيانة، منها كشف أسرارها والحديث عنها مع امرأة أخرى واتفاقه معها على زوجته وغدره لها وتدمير مستقبلها وعدم منحها حقوقها.

ومن أنواع الخيانة أيضا هجران الزوج لشريكة حياته وعدم التواصل معها واستغلالها والكذب عليها حتى يبرر خيانته لها وعلاقته بامرأة غيرها، والتي قد يفكر في الارتباط بها دون علمها.

ويؤكد المختصون في العلاقات الزوجية أن الزوج يعتبر مخطئا إذا تخيل أن بإمكان شريكة حياته نسيان خيانته لها، لأن المرأة لا تنسى أبدا حتى تفارق الحياة، لأنه سلوك تظل تتذكر تفاصيله المريرة وانعكاساته النفسية الجارحة والمؤلمة.

ويوضح المختصون في العلاقات الزوجية، أن المرأة لا يمكن أن تنسى خيانة زوجها لأنها تعتبر بمثابة طعن لأنوثتها وكبريائها، بالنظر إلى الآثار النفسية، التي تخلف حزنا عميقا داخلها تتذكره دائما مهما حاولت نسيانه.

وتعد خيانة الزوج كذلك جرحا لأنوثة المرأة بسبب فقدان المرأة الكثير من المعاني الدافئة، التي تبعث على تحقيق راحة البال، كما أنها تفقد الشعور بالأمان بعد أن فقدت ثقتها في شريك حياتها وفي إخلاصه لها، ولذلك على الزوج أن يكون يقظ الضمير وعلى قدر كبير من المسؤولية، سيما أنه يسبب جرحا كبيرا ويعتقد أنه من السهل نسيانه.

أ. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض