fbpx
الرياضة

الجمهور يعبث بمباراة خريبكة والجيش

الأمن طلب تعزيزات لاحتواء الوضع واعتقالات قبل المباراة
اقتحم العشرات من جماهير الجيش الملكي وأولمبيك خريبكة، أرضية ملعب الفوسفاط خلال مباراة الفريقين (1-1)، أول أمس (الأحد).
ودخلت فئة من جماهير الفريق العسكري أرضية الملعب، في الدقيقة 35، وقامت بحركات استفزازية لمناصري أولمبيك خريبكة، وهو ما جعلهم يقتحمون بدورهم أرضية التباري.
واضطر الحكم عبد الرحيم اليعقوبي إلى توقيف المباراة خمس دقائق، لفسح المجال للعناصر الأمنية لإخلاء أرضية الملعب.
وبذلت السلطات الأمنية مجهودات مضاعفة لاحتواء الوضع، وطلبت تعزيزات إضافية.
واستعملت جماهير الجيش الشهب الاصطناعية في أكثر من مناسبة، كما رفعت «تيفو» في بداية المواجهة بالمدرجات المخصصة لها.
وتجمع العشرات من أنصار الجيش الملكي بعد نهاية المباراة أمام مصلحة الديمومة للأمن الوطني للاستفسار عن وضعية سبعة مشجعين وضعوا تحت الحراسة النظرية، بعدما تم إيقافهم بأحد السدود الأمنية في مدخل خريبكة.
وحسب مصادر أمنية، فإن المعتقلين أوقفوا لحيازتهم مواد مخدرة، كما أن أحد الموقوفين كان بحيازته سلاح أبيض.
وسيتم عرض الموقوفين على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بخريبكة.
وصعد أولمبيك خريبكة، بعد هذا التعادل، إلى الرتبة العاشرة ب 25 نقطة، وسيستقبل من جديد يوسفية برشيد، عكس الجيش الذي أخفق في اللحاق برباعي الوصافة، واكتفى بالمركز السابع، ب 28 نقطة، وسيبحث عن التصحيح أمام نهضة بركان.
إنجاز: عبد العزيز خمال (خريبكة) وتصوير: (عبد الحق خليفة)

الأولمبيك ينجو من الهزيمة
الطاوسي يواصل إبعاد الحراش
نجا أولمبيك خريبكة من الهزيمة الثانية هذا الموسم بالميدان، بتعادله أمام الجيش الملكي.
وسجل الإيفواري أبو بكار تونغارا هدف السبق للجيش، بعد تلقيه تمريرة من توفيق الصفصافي في الدقيقة 12، رافعا رصيده من الأهداف إلى خمسة.
ولم تتعامل عناصر الجيش بواقعية مع المحاولات التي أهدرت بغرابة، خاصة أبو بكار تونغارا وعبد المنعم بوطويل.
واحتج رشيد الطاوسي، مدرب أولمبيك خريبكة، على الحكم عبد الرحيم اليعقوبي، بدعوى أنه حرم فريقه من ضربة جزاء، بعد تسديدة من رضا الهجهوج وارتطامها بيد إسماعيل بلمعلم، في الدقيقة 28، كما انتقد أمين دحان الحكم المساعد.
وحذر اليعقوبي المدرب الإسباني كارلوس ألوس فيرير في أكثر من مناسبة، لكثرة الاحتجاج، وتجاوزه كثيرا المكان المخصص له.
وتألق توفيق الصفصافي من خلال تحركاته، وبناء العمليات المكثفة للجيش، واحدة منحت هدف التقدم في الجولة الأولى، وترك خروجه فراغا في خط الوسط، رغم دخول مراد كعواش في الدقيقة 81.
وأنعش زهير الواصلي والمهدي الهاكي ويوسف الجمعاوي، خطي الوسط والهجوم، بعد دخولهم في الجولة الثانية، من خلال بناء العمليات، وتهديد مرمى البورقادي بعدة محاولات.
وانتظر أولمبيك خريبكة الدقيقة 76، ليتمكن خالد هشادي من توقيع هدف التعادل في شباك محمد أمين البورقادي، من تمريرة بالقدم اليسرى لنجيب المعتني، ليتربع على صدارة هدافي فريقه.
وغاب عن الجيش عبد الغني معاوي وهيريتيي لوفومبو انزينكا والمهدي برحمة.
وتميزت المواجهة بحضور حارسين لعبا للفريقين، ويتعلق الأمر بياسين الحواصلي وأمين البورقادي.
وواصل الطاوسي إبعاد إسماعيل الحراش حتى عن لائحة الاحتياط، وبرر ذلك بالقول: إنه «لاعب شاب كان ضمن لائحة 20 لاعبا، لكن غيابه يدخل في اختياراتي التقنية، وسيأتي دوره في ما تبقى من الموسم».
وإذا كان الطاوسي قد حقق 11 نقطة خلال مبارياته الست مع أولمبيك خريبكة، فإن ألوس فيرير أهدى الجيش الملكي 14 نقطة في ثماني مباريات.
ولم يفز أولمبيك خريبكة على الجيش بملعب الفوسفاط، منذ تاسع نونبر 2014، بهدفي عماد الرقيوي، في الدقيقتين 29 و40، مقابل هدف واحد أحرزه بلال بيات، في الدقيقة 81.

تصريحات
الطاوسي: أخطاء كلفتنا الهدف
أكد رشيد الطاوسي، مدرب أولمبيك خريبكة، أن فريقه عانى في بداية المواجهة، بسبب أخطاء في التموضع، والتمريرات الخاطئة، وانعدام التركيز، مما كلفه هدفا مبكرا من هدية استغلها أبو بكار تونغارا في الدقيقة 12.
واعترف الطاوسي بقوة المباراة أمام الجيش، وهو ما نبه إليه لاعبيه في الاجتماع التقني.
وأوضح الطاوسي أن المباراة التي قسمت لفترات مختلفة، استغلتها عناصر أولمبيك خريبكة بعد مرور 25 دقيقة من الجولة الثانية، من خلال الاعتماد على الكرات العرضية.
واشتكى الطاوسي من التراجع الكلي للاعبي الجيش، خصوصا الظهيرين محمد الشيبي وحمزة موساوي.
وأبرز الطاوسي أن لاعبيه نجحوا في كبح جماح مهاجمي الجيش أبو بكار تونغارا وحمزة خابا.
وتابع «الإيقاع كان عاليا رغم الحرارة، وافتقاد الطراوة البدنية بسبب مباراة منتصف الأسبوع أمام الرجاء، وهو ما أرغم بعض اللاعبين كخالد صروخ على طلب التغيير».

فيرير: عانينا غيابات
اشتكى كارلوس ألوس فيرير، مدرب الجيش الملكي، غياب ثلاثة لاعبين، خاصة في الهجوم الذي افتقد عبد الغني معاوي ولوفومبو، وهو ما أثر على النتيجة.
وأضاف ألوس فيرير أن الجيش كان حاضرا بقوة في الجولة الأولى، لكنه لم ينجح سوى في تسجيل هدف واحد، بعد إهدار فرص أخرى، رغم السيطرة، وتنوع الهجمات.
واعترف ألوس فيرير أن إيقاع المواجهة حتم على فريقه التراجع خلال الجولة الثانية.
واستطرد قائلا «ضيعنا الفوز بخريبكة، ولكن العودة بنقطة تعد مؤشرا إيجابيا، لذا لا بد أن أشيد بعطاء اللاعبين الذين استطاعوا تجاوز انتكاسة الأسبوع الماضي أمام يوسفية برشيد ولو بالتعادل».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق