fbpx
حوادث

إيقاف برازيلي بفاس

وضعت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بفاس، رهن الحراسة النظرية، سائحا برازيليا هرب مخدرات قوية (كوكايين) في كبسولات طبية أخفاها في معدته، في ثاني حالة مماثلة بعد اعتقال إيطالي ثلاثيني أخفى 95 كبسولة مملوءة بالشيرا في أمعائه وحزام سرواله، قبل اعتقاله بمطار فاس سايس.

وأوقف السائح البرازيلي، عمره 23 سنة، بشارع وسط المدينة الجديدة بعد ساعات قليلة من حلوله بفاس في رحلة جوية بين مطاري لشبونة البرتغالية وفاس سايس، بعد أن رصدته المصالح الأمنية منذ نزوله بالمطار وتعقبت خطواته، محاولة الوصول إلى الجهة التي سيمنحها الكمية التي هربها في أمعائه.

واتضح من خلال الأبحاث أن المشتبه فيه ابن مدينة ساو باولو البرازيلية، أفرغ الكبسولات من محتواها الطبي وملأها بالكوكايين، قبل أن يبلعها بالبرتغال ناويا تهريبها وتوزيعها على مدمني المادة بالمغرب، إلا أن محاولته باءت بالفشل بعدما توصلت المصالح الأمنية بمعلومات دقيقة عما ينويه.

واضطرت المصالح الأمنية إلى نقل المتهم الذي اعتقل مساء الأحد الماضي من طرف عناصر فرقة للتدخلات ومكافحة العصابات، إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، لإخراج الكمية من أمعائه، قبل إعادة نقله إلى ولاية الأمن للتحقيق معه وإحالته على النيابة العامة.

وضبطت بحوزة المتهم 50 كبسولة مملوءة بنحو 60 غراما من الكوكايين، بالطريقة نفسها التي أخفى بها سائح إسباني كبسولات مملوءة بمخدر الشيرا في محاولة فاشلة لتهريبها إلى إسبانيا، قبل اعتقاله بالمطار نفسه وإحالته على ابتدائية فاس التي أدانته بشهرين حبسا نافذا وأدائه غرامة نافذة.

ح . أ (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى