fbpx
حوادث

الإعفـاءات ترعـب المسـؤولـين الأمنيـين بمراكـش

والي أمن مراكش
إعفاء النائب الأول لوالي أمن مراكش يكشف عيوب الخطة الأمنية

يسابق المسؤولون الأمنيون بمراكش، الزمن مع قرب الزيارة الملكية لتدارك الأخطاء والفراغ الأمني الواضح بالمدينة، في ظل توالي إعفاءات مسؤولين أمنيين، بمختلف رتبهم الذين تعددت وتضاربت أسباب إعفاءاتهم، بداية بالصراعات الداخلية التي تغذيها المصالح الخاصة مرورا بالأخطاء المهنية القاتلة، وانتهاء بتصفية الحسابات، إذ يعتمد بعض المسؤولين الأمنيين بالمدينة على علاقاتهم القوية، وما نسجوه من خيوط قوية لتثبيتهم في مناصب غالبا ما كانت وراء صراعات خفية، في هذه الظروف يظل أمن مراكش يترقب الزيارة الملكية، والتي ستشكل امتحانا عسيرا لولاية أمن مراكش.
ومنذ رحيل ابراهيم أسيرو، الوالي السابق لأمن مراكش، وإحالته على الإدارة العامة للأمن الوطني، والمدينة تعيش على إيقاع


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى