fbpx
اذاعة وتلفزيون

زيطان تسدد “بيلانتي”

قالت إن عدم رؤية وجوهنا في المرآة صدمة

تستعــد المخرجـة نعيمــة زيطان لعرض أحــدث أعمالها المسرحية بعنوان “بيلانتي”، وذلك عشية الاحتفاء باليـــوم العالمي للمرأة بقاعــة سينما النهضة بالرباط.

وقالت نعيمة زيطان في تصريح ل”الصباح” إن العمل يتناول تيمة العنف الممارس على المرأة سواء اللفظي أو الجسدي أو الجنسي، مضيفة أنه سيتضمن مشاهد جريئة.
“أكيد الجرأة كاينة، لكن أعتبرها “جــرأة لايــت” مــادام العمل وطبيعــة الموضوع يقتضيان ذلك”، تقــول نعيمة زيطان، واصفة المشاهــد التي اشتغلت عليهـا بأنها ليست صادمة، بل الصدمة هــي عــدم رؤيــة وجــوهنـا في المرآة ولا نقبــل تسليط الضوء على ظواهر صادمة داخل مجتمعنا.

و”بيلانتي” عمل مسرحي من تأليف محمد زيطان وهو ثمرة ورشة كتابة نظمها مسرح “أكواريوم” منذ أسبوعين وشارك فيها 25 مستفيدا في مجال تعلم تقنيات الكتابة المسرحية.
“من خلال أفكار المشاركين في الورشة تمت كتابة النص المسرحي، الذي اتخذ منحى جديدا” تقول نعيمة زيطان، مضيفة أنه عمل يسلط الضوء على أشكال العنف الممارس على المرأة من خلال اعتماد تقنيات متعددة من بينها “فلاش باك” وتشخيص لوحات ترصد حالة الضحية دون طرح أية حلول.

وفي هذا الصدد، فإن الجمهور يعتبر مشاركا في مسرحية “بيلانتي” إذ بعد انتهاء العرض الذي تبلغ مدته ثلاثين دقيقة، ستدعو “الجوكير” ومنشطة الأمسية فيدة البوعزاوي بعضا من الحاضرين من أجل الصعود إلى الخشبة لتقمص أدوار ظلت مفتوحة بهدف تصحيح أوضاع معينة.

ويشارك في بطولة مسرحية “بيلانتي” ثلاثة ممثلين وهم جميلة الهوني وعادل أبا تراب وبشرى شريف، التي تتعاون للمرة الأولى مع المخرجة نعيمة زيطان.

وقالت نعيمة زيطان إن تقديم “بيلانتي” ليلة الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة يأتي في إطار برنامج مدته سنة لمسرح “أكواريوم” قــدمت في إطاره عدة أعمال، كما أنه فرصة لإثارة النقاش حول قضايا تهم المرأة، التي تحتاج كثير من القضايا المرتبطة بها إلى مزيد من المجهودات رغم التنديد بها، كما أن الحكومة مطالبة بالتعامل معها بجدية أكثر.

وعــن برنامج الجــولات لمسرح “أكـواريوم” قالت نعيمة زيطان إنها تستعد لعرض مسرحيتها “ديالي” خلال أبريل وماي المقبلين، ضمن فعاليات مهرجان “تياتر داكسيون” ببلجيكا وأيضا ببرشلونة.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى