fbpx
الرياضة

الكوكب يوقف صحوة الدفاع

3 آلاف متفرج تابعوا المباراة وباعيو يحرم الفريق الجديدي من الفوز
تمكن الكوكب المراكشي من العودة بنقطة ثمينة من ملعب العبدي أمام مضيفه الدفاع الجديدي (1-1) خلال المباراة التي جمعت بينهما مساء أول أمس (السبت)، ضمن الدورة 20.
وكان الفريق المراكشي سباقا إلى التهديف عن طريق المهاجم ياسين الذهبي في الدقيقة 38، قبل أن يتمكن المهاجم الغيني سيكو كمارا من تعديل النتيجة في الدقيقة 40.
وتسبب الكوكب في صعوبات للفريق الجديدي،، خصوصا في الدقيقة الأخيرة من المباراة بعدما ارتطمت الكرة بالعارضة.
وحاول الدفاع بسط سيطرته، غير أنه فشل أمام فريق منظم حد من خطورة مهاجميه، وبعثر أوراق المدرب بادو الزاكي، خصوصا عند تسجيل الهدف الأول، وتألق محمد باعيو، حارس الكوكب، بشكل لافت.
وخلال الجولة الثانية، نزل الفريق الجديدي بثقله، في محاولة لتغيير النتيجة لصالحه، لكن حماس الفريق المراكشي ونهجه التكتيكي بقيادة المدرب عز الدين بنيس، حدا من خطورته.
ولم تنفع التغييرات التي قام بها المدرب بادو الزاكي بإقحام المهاجمين بلال المغري وكريم الهاشمي، غير أن عامل التسرع حال دون تسجيل هدف الفوز.
وتابع المباراة التي قادها الحكم جلال جيد من البيضاء حوالي 3 آلاف متفرج، واستعملت فيها الشهب النارية، ما اضطر الحكم لتوقيفهاـ نظرا للدخان الكثيف الذي خيم على أرضية ملعب العبدي.
وعرفت المباراة السماح لفصيل كاب صولاي المساند للفريق الجديدي باستغلال المدرج الجنوبي لملعب العبدي، والذي سبق أن تم تخصيصه لجماهير الفرق الزائرة.
وبعد هذه النتيجة ارتفع رصيد الفريق الجديدي إلى 25 نقطة، في المركز التاسع، ومازال الكوكب المراكشي في المركز الأخير برصيد 18 نقطة.
أحمد سكاب (الجديدة)

تصريحات
الزاكي: تعادل منطقي
كنا توقع صعوبة المباراة.التعادل منطقي، بحكم أننا واجهنا فريقا جريحا حاول بكل إمكانياته الحد من خطورتنا، واعتمد على المرتدات الهجومية وسد كل الثغرات.
واجهنا فريقا يتوفر على لاعبين ممتازين، خلقوا لنا مشاكل، كما أن لاعبي الفريق وقعوا في فخ التسرع، وضيعنا مجموعة من الفرص السانحة.
كنا نمني النفس بتحقيق نتيجة الفوز، خصوصا بعد العودة بالثقة في النفس من مباراة اتحاد طنجة، لكن سوء الحظ لازمنا في هذه المباراة.
نتيجة التعادل جيدة. أتفاءل بمستقبل الفريق الذي نجح لاعبوه في استرجاع الثقة واللعب الجماعي. تنتظرنا مواجهات قوية، وسنعمل على الحفاظ على المستوى نفسه، وتحقيق نتائج جيدة.

بنيس: نعاني ضغطا كبيرا
واجهنا فريقا يلعب داخل ميدانه بشكل جيد، وتحسنت نتائجه بعد تعاقده مع المدرب بادو الزاكي. استعددنا لهذه المواجهة بشكل جيد، واشتغلنا على الجانب الذهني والتخلص من الضغط الذي لازم اللاعبين في الفترة الأخيرة، بسبب سوء النتائج والرتبة التي نحتلها.
المباراة متكافئة بين الفريقين من حيث الفرص، وتمكنا من التقدم في النتيجة لكن تلقينا هدفا مباغتا، ورغم ذلك كنا قريبين من تحقيق الفوز، لولا سوء الحظ.
ليست أول مرة أتحمل فيها المسؤولية بالفريق المراكشي، الأمر الذي سهل علي المأمورية في التواصل وقيادة الفريق، وليس لدي أي مانع في تعاقد الكوك مع مدرب جديد، ولكن يبقى الأهم حاليا هو الخروج بالفريق إلى بر الأمان، وإنقاذه من النزول إلى القسم الثاني. مازالت الحظوظ قائمة، وسنلعب المباريات المقبلة بكل استماتة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق