fbpx
الرياضة

ملاعب الألعاب الإفريقية تكلف 12 مليارا

تحذيرات بشأن الصفقات واللجنة الأولمبية تفرض شروطها
خصصت وزارة الشباب والرياضة 12 مليار سنتيم، لتأهيل البنيات التحتية الرياضية، التي تحتضن الألعاب الإفريقية في دورتها 12، المقرر إجراؤها في الفترة بين 19 و31 غشت المقبل بالرباط.
وعلمت «الصباح» أن الألعاب الإفريقية فرضت على المغرب تأهيل البنيات التحتية الرياضية لتصبح مواصفاتها مطابقة للمعايير الأولمبية، بحكم أنها تحتضن التصفيات المؤهلة إلى الألعاب الأولمبية المقبلة بطوكيو في 2020، لـ 18 نوعا رياضيا من أصل 27.
وتشمل البنيات التحتية المذكورة المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء والمسبح الأولمبي التابع له، والقاعات الرياضية بكل من الرباط والبيضاء والجديدة، إضافة إلى بعض المواقع الرياضية التي تحتضن المسابقات المائية، كما هو الشأن بالنسبة إلى ضاية رومي نواحي الخميسات.
واشترطت اللجنة الأولمبية الدولية على المسؤولين المغاربة تأهيل البنيات التحتية المذكورة، لتطابق مواصفاتها المعايير الأولمبية، قبل أن ترخص لها باعتماد الألعاب الإفريقية في التصفيات المؤهلة إلى الأولمبياد المقبل، الشيء الذي فرض على الوزارة توفير الاعتمادات المذكورة من ميزانية الدولة.
وأبدى مسؤولون تخوفهم من أن تعرف الصفقات الخاصة بتأهيل البنيات التحتية بعض المحسوبية والزبونية، وألا تخضع لقانون الصفقات العمومية، سيما أن المبلغ المرصود كبير جدا، وأن الأمر يتطلب التقيد بالشروط القانونية المعمول بها في هذا الإطار.
من جهة ثانية، عقدت وزارة الشباب والرياضية اجتماعا تحضيريا مع اتحاد اللجان الأولمبية القارية، من أجل إعداد الترتيبات الخاصة بتنظيم الألعاب الإفريقية، وللموافقة على المساطر التي سيتم اعتمادها، بالتنسيق مع جميع الاتحادات الإفريقية للرياضات المشاركة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق