fbpx
حوادث

جريمــة قتـل بالبيضــاء

اهتز حي مولاي رشيد صباح الأسبوع الماضي، على وقع جريمة قتل راح ضحيتها ذو سوابق على يد شخص حديث الخروج من السجن، بسبب خلاف بينهما عندما كانا تحت أسوار السجن.

وأفادت المصادر أن الضحية كان على علاقة وطيدة مع المتهم دفعته إلى تكوين عصابة للسرقة بالعنف، قبل أن يتم اعتقالهما في عملية أمنية، وتتم إدانتهم بعقوبات حبسية متفاوتة.

لكن داخل السجن وقع خلاف بين الضحية وشريكه، بسب اختلاف حول طريقة توزيع المال المتحصل من السرقات، إذ تحول هذا الخلاف إلى كراهية شديدة، تسبب في عراك داخل السجن.

وغادر الضحية السجن منذ أربعة أشهر، وظل يترقب بلهفة مغادرة شريكه المؤسسة السجنية للانتقام منهما. وبعد أن علم الضحية أن المتهم ظل يبحث عنه للانتقام دون جدوى، إلى أن علم بوجودهما بأحد احياء مولاي رشيد، فتسلح بسكين وقرر تصفية حساباته معهما.

وفاجأ الضحية المتهم وحاول الاعتداء عليه ليدخل الطرفان في معركة بأسلحة بيضاء، مالت كفتها للمتهم الذي وجه له عدة طعنات انتهت بسقوطه على الأرض وهو في حالة حرجة.
وغادر المتهم مسرح الجريمة إلى وجهة مجهولة، وتدخل سكان الحي لإنقاذ الضحية، إلا انه فارق الحياة بعد أن نزف كثيرا من الدم، ليتم إشعار الشرطة، ونقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات لتسريحها بتعليمات من النيابة العامة.

وفتحت الشرطة بحثا في الجريمة، عبر الاستماع إلى شهود عاينوا وقائعها، لتباشر حملات أمنية بالمدينة، بمساعدة مخبرين انتهت باعتقال المتهم، بعد أن حاول مغادرة البيضاء صوب وجهة مجهولة. وأمرت النيابة العامة بوضع المتهمين تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل تعميق البحث، فاعترف فيه بقتل شريكه في العصابة بسبب خلافات تفجرت داخل السجن، مشير إلى أنه حاول تفاديه منذ مغادرتهما السجن، إلا أن الأمور تطورت على الأسوأ فدخل في عراك معه انتهى بتوجيه طعنات قاتلة له.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق