fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> إرهاب
أوقفت عناصر تابعة لـ “ديستي”، الاثنين الماضي، متهما يبلغ من العمر 20 سنة، داخل ورش للنجارة بدوار إسكير التابع لإحدى جماعات منطقة أولاد تايمة بتارودانت. وكشفت الأبحاث التي بوشرت حول المتهم، انغماسه في الإبحار في المواقع الجهادية التابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي، وتفاعله مع منشوراتها. وينتظر أن يتم البحث مع المشكوك في أمره، قبل إحالته على النيابة العامة، لتقرر في مصيره.
(م. ص)
> فوضى
وجد رئيس المنطقة الأمنية مولاي رشيد بالبيضاء نفسه في وضع لا يحسد عليه، بسبب تهاون أمنيين في تنفيذ تعليماته لمحاربة الجريمة ومداهمة مقاه تستقبل قاصرين بالمنطقة. وكشفت مصادر “الصباح” أن المسؤول الأمني صار يراهن على عدد محدود من ضباط الشرطة وأمنيين مشهود لهم بالكفاءة، رغم ما يسبب لهم ذلك من ضغوط في العمل، من أجل تفعيل خطته الأمنية، التي أسفرت، منذ قدومه، عن تجفيف منابع الجريمة، قبل أن تعم الفوضى من جديد، بسبب جهات تستفيد من تردي الوضع الأمني بالمنطقة.
(م. ل)
> مدارس
أنهت أكاديمية البيضاء أبحاثها الإدارية بخصوص مجموعة من المدارس المفتوحة دون ترخيص، خاصة مؤسسات دروس الدعم والتقوية، والتي اتخذها أصحابها، وجلهم موظفون، مشاريع مدرة للدخل خارج الضوابط القانونية والجبائية. وعلمت “الصباح” أن لجنة خاصة شرعت في توجيه الاستدعاءات إلى “أساتذة”، ضمنهم مدرس في سيدي معروف، كان موضوع تشك من الجيران.
(م. ص)
> أزمة
شق الأساتذة المتعاقدون صفوف الأصالة والمعاصرة على خلفية تصريح أدلى به عبد اللطيف وهبي، عضو المكتب السياسي، هاجم فيه هذه الفئة المطالبة بالترسيم في أسلاك التربية الوطنية. وكتبت خديجة الكور، الناطقة الرسمية باسم الحزب، توضيحا تحت اسم “رفعا لكل لبس وسوء فهم”، أكدت فيه مساندة “البام” لـ”المطالب العادلة والمشروعة للأساتذة المتعاقدين”، وأنه “يصطف إلى جانبهم في الدفاع عن الاستقرار المهني والاجتماعي خدمة لتأهيل وإصلاح المنظومة التربوية الوطنية”.
(ي. س)
> تمارة
تدخل حوالي 60 شرطيا بتمارة، مساء أول أمس (الثلاثاء)، لاعتقال عصابة ملثمين أحدثت رعبا بدوار “جمايكا” الصفيحي، بعدما اعترض أفرادها المارة حوالي العاشرة ليلا، وسلبوهم هواتف محمولة ومبالغ مالية تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض. وأمر رئيس المنطقة الإقليمية للأمن، الذي حضر شخصيا لمسرح الجريمة، جميع الوحدات العاملة ليلا، بالخروج إلى الشارع العام، وأوقفت عناصر التدخل عضوا بالعصابة، فيما لاذ ثلاثة من شركائه بالفرار.
(ع. ل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق