fbpx
حوادث

قنبلة تستنفر درك طنجة

أكدت مصادر من الدرك الملكي بطنجة، أن نتائج المعاينة التقنية للقذيفة، التي عثر عليها، الثلاثاء الماضي، قرب مقر القناة الإخبارية “ميدي 1 تيفي”، كشفت أنها عبارة عن قنبلة صدئة يعود تاريخها إلى حقبة الاستعمار، ولا تشكل أي خطر على سلامة المواطنين.

وأوضح المصدر، أن المعاينة التقنية التي أجراها خبراء في المتفجرات من الحامية العسكرية على الجسم الحديدي المذكور، أبانت أن الأمر يتعلق بقنبلة صدئة لولبية الشكل، وهي من مخلفات الحرب على المقاومة المغربية إبان فترة الاستعمار، ولا تصنف نهائيا ضمن الذخائر أو المقذوفات الحية.

وعثر عمال ورش للبناء بالمنطقة الصناعية الحرة بجماعة كزناية (حوالي 10 كيلومترات غرب طنجة)، وهم بصدد حفر أساس مصنع جديد يقع قرب مقر قناة “ميدي1”، على جسم غريب تبين لهم بأنه قنبلة حية، ما دفعهم إلى إخطار السلطات المحلية، التي التحقت على وجه السرعة بالمكان، قبل أن تتبعها عناصر الدرك الملكي والقوات المسلحة الملكية لتقصي حقيقة الأمر والوقوف على الواقعة.

وأوضح المصدر ذاته، أن عناصر الفرقة العلمية العسكرية طوقت المكان وتعاملت مع الجسم بحذر شديد، قبل أن تتأكد من أنه عبارة عن قنبلة صدئة فقدت مفعولها نتيجة قدمها تحت الأرض، ليتم نقلها إلى مقر الحامية العسكرية بالمدينة لعرضها على المصالح المختصة.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق