fbpx
وطنية

إعدام نخيل يورط مستشارا من “بيجيدي”

استفسر لحلو قسي، والي جهة مراكش آسفي، إثر شكاية تقدم بها المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام، أحد نواب رئيس مجلس مقاطعة كليز، المنتمي لحزب العدالة والتنمية، عن قضية إعدام أشجار نخيل بالمقاطعة، للاشتباه في تورطه بها، إذ طالب المرصد الوطني بفتح تحقيق حول الموضوع، الذي أثار استياء عارما في صفوف السكان.
وأفادت مصادر “الصباح” أن ملابسات قضية إعدام النخيل، تشير إلى تورط مستشار “بيجيدي”، الذي منحه الوالي مهلة عشرة أيام لتقديم جواب عن الاستفسار، ويتعلق الأمر بشارعي علال الفاسي وفلسطين، اللذين عرفا حملة اجتثاث، مجهولة المصدر، اقتلعت إثرها عشرات أشجار النخيل، وتم نقلها عبر شاحنات، إلى وجهات مجهولة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن سكان المنطقة يطالبون بالنظر في هذه “الجريمة، ويسألون عن طبيعة الرخص، التي أعدمت بفعلها العديد من أشجار النخيل المعمرة، في ظل العقوبات الزجرية التي يفرضها القانون المغربي، على كل من تسبب في اجتثاث نخيل دون الحصول على ترخيص المسؤولين المحليين ومكاتب الاستثمار الفلاحي، معتبرين أن “الترخيص بالاقتلاع يمنح فقط في حالات إعادة الغرس، أو تعريض البنيات التحتية للخطر”، كما نقلت شكاية المرصد، غضب السكان إلى قسي لحلو، لافتة انتباه “المسؤول الأول بالجهة، إلى التواطؤ المحتمل للسلطات المحلية”.
يسرى عويفي (صحافية متدربة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق