fbpx
مجتمع

مسح وطني حول الالتهاب الكبدي

وزارة الصحة تستدرك عدم توفرها على قاعدة معطيات وبائية موثوق منها
أطلقت وزارة الصحة، المسح الوطني الأول حول عدد الإصابات بالتهاب الكبد الفيروسي، بدعم من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، بهدف تحديد حالات الإصابة بهذا المرض المزمن، في صفوف السكان، الذين يفوق عمرهم خمس سنوات، قصد الحصول على معطيات وبائية موثوق منها حول حالات الإصابة بالالتهاب الكبد الفيروسي، ويمتد هذا المسح الوطني الأول بين فبراير الجاري وأبريل المقبل.
وأعلنت الوزارة الوصية أنها ستتكفل بالأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالمرض، داعية الشريحة المستهدفة إلى التعاون مع فرق المسح.وستشمل العملية عينة تصل إلى 13 ألفا و500 مشارك، ينتمون إلى 4 آلاف و 575 أسرة، موزعة على جميع جهات المملكة، وخصصت الوزارة لهذه العملية 17 فريقا من المتخصصين التابعين لها، قصد جمع المعطيات الميدانية، كما سيقومون بإجراء تحاليل الدم، بالإضافة إلى جمع المعلومات الاستبيانية حول معارف السكان بخصوص المرض، كما أنهم سيرصدون سلوكات المشاركين وعاداتهم، التي يمكن أن تشكل خطرا في نقل العدوى.
وسترسل الوزارة نتائج التحاليل إلى المشاركين في المسح، كما أنها ستتكفل بالأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالمرض، بالمؤسسات الصحية التابعة للوزارة، ودعت الوزارة السكان المستهدفين من المسح إلى التعاون مع الفرق الطبية خلال عملية جمع المعطيات، إذ سيزور الأطباء الأسر التي تم انتقاؤها.
وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة لاتملك قاعدة بيانات دقيقة حول الحالة الوبائية لالتهاب الكبد الفيروسي، لعدم إجراء أي دراسة وطنية للكشف عن الفيروس، ومعرفة مدى حدة المشكل المتعلق بهذه العدوى لدى عموم المواطنين، في حين أن منظمة الصحة العالمية تقدر عدد حالات الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي نوع “ب” بنسبة 2 بالمائة، فيما تصل نسبة نوع “س” إلى 1,2 في صفوف المغاربة.
ويعتبر الداء مشكلة عالمية للصحة العمومية، إذ يعاني حوالي 257 مليون شخص من نوع “ب”، فيما يعاني 71 مليون من نوع “س”، حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية لسنة 2017، كما أن الداء تسبب في وفاة مليون و34 ألف شخص في 2015، وجدير بالذكر أن معظم المرضى يجهلون إصابتهم بالفيروس، وهو ما يعرضهم للإصابة بمضاعفات صحية خطيرة بالكبد، والمتمثلة في التشمع الكبدي وسرطان الكبد، كما أنه من المحتمل نقل العدوى للآخرين.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق