fbpx
حوادث

اعتقالات وإعفاءات في صفوف رجال الأمن بوجدة

انتشار شبكات الهجرة السرية والمخدرات يعجل برحيل العديد من المسؤولين أو الزج بهم في السجن

في ظل التكتم الإداري الرسمي المطلق في المواضيع المرتبطة بحركية الموارد البشرية  بجهاز الأمن، تصبح المعلومة شحيحة أمام المواطن، ويصبح عاجزا عن التمييز بين الصائب وغيره في كل واقعة أمنية، لكن رغم ذلك تبقى هناك وقائع مؤكدة منها أن أربعة رجال من مديرية مراقبة التراب الوطني بالجهة الشرقية تم توقيفهم وإيداعهم السجن، ثلاثة من وجدة  في الواقعة الشهيرة المرتبطة بسرقة السيارات بعدد من مدن المملكة ونقلها للتراب الجزائري مقابل عمولات تتعلق بكل عملية على حدة. أما المدير الجهوي السابق  للديستي بالناظور (محمد .أ.) فقد سبق أن قضى عقوبة سجنية لمدة ستة شهور بعدما تخلى عن مهامه دون إجراء أية مسطرة إدارية، وقرر الدخول إلى مدينة مليلية المحتلة والالتحاق بعائلته باسبانيا، لكن طريقه توقف في


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى