fbpx
الصباح الـتـربـويمقالات الرأي

المحفوظي: برامج وقائية واستدراكية

< ماذا نعني ببرامج التربية غير النظامية؟

< برامج التربية غير النظامية هي عرض تربوي نسقي ومنظم خارج الإطار المدرسي لفئات من السكان المحرومين من المدرسة. وترتكز على مبادئ المرونة والملاءمة مع وضعيات وخصوصيات وحاجيات الفئات المستهدفة واعتمادها الشراكة مع المجتمع المدني نمطا وحيدا لتنفيذ مشاريعها.

< هل هناك أهداف غير معلنة لهذا البرامج؟

< تستهدف برامج التربية غير النظامية فئات الأطفال واليافعين والشباب غير الممدرسين، أو المنقطعين عن الدراسة المنتمين للفئة العمرية 8-16 سنة، المشمولين بقانون إلزامية التعليم من أجل توفير فرصة استدراكية لتمدرسهم، بغاية إعادة إدماجهم في التعليم النظامي أو في برامج التكوين المهني، فضلا عن الشباب (13-18 سنة) من أجل توفير فرصة ثانية للتأهيل والتكوين والتوجيه والمرافقة من أجل الإدماج السوسيو مهني في مراكز الفرصة الثانية الجيل الجديد.

ويتغيى البرنامج التصدي لظاهرة عدم التمدرس استنادا إلى الرؤية الإستراتيجية 2015-2030، التي تروم توفير التمدرس الاستدراكي للأطفال واليافعين والشباب وتمكينهم من استدامة التعلم، وبناء المشروع الشخصي والاندماج. كما تقترح التعبئة المجتمعية من أجل إرساء اليقظة التربوية داخل المؤسسات التعليمية وفي محيطها المباشر من أجل ضمان حق التربية للجميع ومحاربة ظاهرة الانقطاع عن الدراسة.

< ماهي بالضبط المشاريع التي تشتغلون عليها؟

< تتكون برامج التربية غير النظامية من مدرسة الفرصة الثانية الأساسية التي تستهدف أساسا الأطفال من الفئة العمرية من 8 سنوات إلى 12 سنة من أجل إعادة إدماجهم في التعليم النظامي أو التكوين المهني، ومدرسة الفرصة الثانية الجيل الجديد التي تستهدف الشباب المنقطع عن الدراسة من الفئة العمرية من 13 سنة إلى 18 من أجل تقوية تكوينهم وتأهيلهم تربويا ومهنيا لإدماجهم في الحياة العملية، وبرامج اليقظة التربوية عبر التعبئة المجتمعية للحد من الانقطاع عن الدراسة.

وتماشيا مع برنامج عمل الوزارة المقدم أمام أنظار صاحب الجلالة يوم17 شتنبر 2018، ستركز برامج التربية غير النظامية، عملها أساسا على برامج وقائية وأخرى استدراكية تراعي حاجيات الفئات المستهدفة، باعتماد التعبئة المجتمعية كرافعة أساسية لكسب هذا الرهان، وسيتم العمل على مواصلة توفير فرصة استدراكية لتمدرس أطفال الفئة العمرية 12-8 سنة بغاية إعادة إدماجهم في التعليم النظامي، أو في برامج التكوين المهني، وإحداث 80 مركز الفرصة الثانية في أفق 2021، الهادفة إلى التأهيل التربوي والتكوين المهني والتوجيه والمرافقة.

ولتحقيق الرهان، ستتم مواكبة إرساء هذه المراكز عبر ترصيد النموذج البيداغوجي والتنظيمي والتدبيري والرفع من قدرات المتدخلين لتحقيق الجودة المطلوبة، والارتقاء بالتعبئة المجتمعية من أجل اليقظة التربوية من خلال حفز اليقظة التربوية لدى الفاعلين المباشرين في العملية التربوية، وإشراك التلاميذ ومحيط المؤسسة التعليمية من جمعيات مدنية وجماعات ترابية وسلطات محلية، للتصدي لعدم التمدرس والانقطاع عن الدراسة.

* رئيس وحدة الإحصاءات والتخطيط بمديرية التربية غير النظامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى