fbpx
حوادث

عصابة تهاجم أمنيين بالبيضاء

أفرادها نصبوا أنفسهم حراسا على إقامة سكنية وألزموا سكانها بدفع إتاوات

تمكنت المصالح الأمنية بالبيضاء، أخيرا، من وضع يدها على جانحين متهمين بالاعتداء على شرطيين يعملان بالدائرة الأمنية لسيدي مومن التابعة لمنطقة أمن أناسي.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعطيات الأولية للبحث كشفت أن الاعتداء العنيف، جاء بعد تدخل عنصرين أمنيين من فرقة الدراجين لمباشرة إجراءات الإيقاف، أثناء قيامهما بدورية أمنية لاستتباب الأمن، قبل أن يجدا نفسيهما وسط دوامة من العنف، لم تنته إلا بعد طعنهما وتعنيفهما من قبل شخصين من أفراد العصابة.

وكشفت واقعة الاعتداء، تفاصيل مثيرة، إذ أن المتهمين ينتميان إلى عصابة “فتوة” قررت إحكام قبضتها على إقامة سكنية وشرعت في بسط قانون الغاب بها، عن طريق إرغام سكان إقامة “الزهور” على دفع واجبات الحراسة بعدما نصب المنتمون إليها أنفسهم حراسا يفعلون ما يشاؤون، وإلزام الباعة المتجولين بدفع مقابل مالي لتركهم يمارسون تجارتهم، إذ كانوا يهددون بالأسلحة البيضاء كل من يرفض دفع إتاوات نظير خدمات لا توجد في الواقع.

وأفادت مصادر متطابقة، أن الموقوفين اللذين يتوزع عمراهما ما بين 33 سنة و36، لم يتقبلا قيام الشرطيين بواجبهما المهني، ليقوما برد فعل عنيف تجاههما.
وأفادت مصادر متطابقة، أن الحادث كان سيودي بحياة الشرطيين لولا تجربتهما المهنية وسرعة بديهتهما، إذ نجحا في تفادي إحدى الطعنات الخطيرة، وهو ما جعل السكين تصيبهما بجروح في وجههما ويديهما، ليتمكنا رغم تهديد حياتهما من القيام بموقف بطولي انتهى باعتقال المتهمين وإحكام القبضة عليهما والاتصال بشرطة النجدة التي استنفرت عناصرها ونقلت الموقوفين للتحقيق معهما، بينما تم نقل الشرطيين إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وعلمت “الصباح” أن فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن أناسي، مازالت تباشر أبحاثها وتحرياتها لكشف ملابسات هذه القضية، ومدى تورط المتهمين في باقي الجرائم، التي مست أمن سكان المنطقة، وكذا لإيقاف باقي المتورطين المحتملين في هذه الواقعة.

وفي تفاصيل القضية، كان عنصرا الأمن من فرقة الدراجين التابعة لمنطقة أناسي، يقومان بدورية بمنطقة سيدي مومن، في إطار عملياتها الاستباقية لاستتباب الأمن، قبل أن يثير انتباههما، وجود أشخاص يوجدون في وضعية مشبوهة وتظهر عليهم علامات الإجرام.

ولغرابة تجمع الأشخاص وما يحيط بهم من شبهة، اقتربت منهم الشرطة لمعرفة ما يجري، خاصة بعد معاينة آثار التخدير عليهم والاشتباه في تورطهم في ارتكاب عمليات سرقة بالعنف.
وبعدما شرعت عناصر الشرطة في إجراءات الإيقاف، فوجئت برد فعل اثنين من المتهمين بعدما أبديا مقاومة عنيفة، إذ أشهرا السلاح الأبيض في وجه العناصر الأمنية، مهددين إياهما لإرغامهما على التراجع وعدم اعتقالهما، رافضين الانصياع لتعليمات رجلي الأمن اللذين أمروهما بالتوقف وتفادي المشاكل.

وبمجرد قيام الشرطيين بإجراءات الإيقاف حتى تمت مواجهتهما بعنف، إلا أن الأمنيين تمكنا رغم تعرضهما لإصابات من إحكام قبضتهما على المتهمين وتصفيدهما قبل ربط الاتصال بسيارة النجدة التي حلت على وجه السرعة إلى مسرح الحادث للسيطرة على الوضع، فيما نقلت سيارة إسعاف الشرطيين المصابين إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى