fbpx
حوادث

السلفيون يتوعدون الحكومة بحركات احتجاجية

ابتدأت باتهامات إلى بنهاشم والمطالبة بمحاكمة مدنسي القرآن الكريم والتشكيك في الأحداث الإرهابية

صعد سلفيون، في الآونة الأخيرة، حركاتهم الاحتجاجية، بعد اجتماعات داخل السجون خلصت إلى الاستمرار في الضغط على حكومة بنكيران ودفعها إلى الرضوخ إلى مطالبهم.
وقالت مصادر مطلعة إن معلومات تسربت من المؤسسات السجنية تشير إلى اتفاق بين سلفيين وموالين لهم من أجل تصعيد الحركات الاحتجاجية، بعد المهلة التي منحوها إلى مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، من أجل تنفيذ وعوده بطي صفحة السلفية الجهادية، مشيرة إلى وجود تيار من السلفيين مازال


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى