الرياضة

إصابة نيمار تشغل العالم

خرج باكيا من مباراة ستراسبورغ وشبح نهاية الموسم مبكرا يلوح في الأفق

زادت إصابة تعرض لها الدولي البرازيلي دا سيلفا نيمار، من معاناته بباريس سان جيرمان الفرنسي، وذلك في مواجهة ستراسبورغ أول أمس (الأربعاء)، لحساب الدور 32 من كأس فرنسا، والتي انتهت بهدفين لصفر. وتعرض النجم البرازيلي لإصابة جديدة في مشط القدم اليمنى، وهي مماثلة للإصابة التي تعرض لها في فبراير الماضي، وأنهت موسمه مبكرا، إذ ابتعد عن الملاعب ثلاثة أشهر، قبل مشاركته في مونديال روسيا 2018.

وقال توماس توخل، مدرب سان جيرمان، إن اللاعب قلق من الإصابة الجديدة، وهذا ما يفسر بكاءه بعد مغادرته للملعب، مشيرا إلى أن نيمار يعتقد أنها ستغيبه عن الملاعب لمدة طويلة.

وأوضح توخل أن الطاقم التقني لا يتوفر على معلومات كافية لحد الآن، من أجل تحديد مدة غياب الدولي البرازيلي عن الملاعب، إذ يتعين على الطبيب الحصول على نتائج الفحوصات قبل اتخاذ أي قرار. وأصدر باريس سان جيرمان بيانا بعد إصابة نيمار، قال فيه إن “الفحوصات الأولية التي أجريت أظهرت إصابة جديدة في المشط الخامس للقدم”.

وتعمق الإصابة متاعب نيمار، الذي يبحث حسب الصحافة الإسبانية والفرنسية، عن خروج سريع من باريس. ومن شأن الإصابة أن تجدد الأخبار حول مستقبله، خاصة مع اقتراب نهاية الموسم الرياضي الحالي.

العقيد درغام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق