fbpx
الصباح الفني

احتفاء دكالي بإفريقيا

احتضن مسرح الحي البرتغالي بمدينة الجديدة السبت الماضي حفل تكريم أسماء إفريقية ومغاربية اندمجت بشكل كبير داخل المجتمع المغربي والدكالي على وجه الخصوص، وذلك في إطار النسخة الثالثة عشرة لمهرجان دكالة الدولي للثقافة والفن، والتي تحمل شعار: «الاندماج الإفريقي بالمغرب – الجديدة نموذجا».
وعرف الحفل تكريم السينغالي عصمان ديوف لاعب سابق بفريق الدفاع الحسني الجديدي ومؤطر ومحلل رياضي، الذي سبق له أن استقر بمدينة الجديدة وكون بها أسرة.
وكسب عصمان ديوف رسميته رفقة المنتخب السينغالي، كما نال مجموعة من الألقاب رفقة الفرق السينغالية، وكانت له مكانة كبيرة داخل الفريق الجديدي، بعدما أنهى مساره لاعبا، تحمل مسؤولية تدريب شبان الفريق، ثم شغل مدربا مساعدا للفريق الأول. كما أشرف على تدريب كل من يوسفية برشيد موسم 2008-2009 والاتحاد الرياضي البيضاوي (طاس) وفريق الرجاء الجديدي هواة، ثم عين مديرا تقنيا بفريق أولمبيك مراكش، قبل أن يلج ميدان التحليل الرياضي.
وعرف الحفل أيضا تكريم المواطن التونسي سامي سلمان محام بهيأة المحامين بالجديدة، الذي صنع لنفسه اسما بارزا على المستوى المحلي والوطني، وهو عضو بمجلس هيأة المحامين بالجديدة منذ الانتخابات المهنية دجنبر 2017، ومحام فريق الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم منذ سنة 2003، ومتزوج بمدينة الجديدة.
وشمل التكريم أيضا المواطنة السينغالية «باندياي دايما» لاعبة كرة قدم بالفريق النسوي الجديدي.
كما تخلل الحفل تقديم شهادات لبعض المواطنين الأفارقة الذين يقطنون بالجديدة، حيث أعرب أعضاء جمعية «سيزام» التي تمثل الطلبة الأفارقة القاطنين بالجديدة عن عشقهم للمغرب ومدينة الجديدة على وجه الخصوص، وقدموا شهادات حية على كرم المغاربة وضيافتهم ومدى سرعة اندماجهم بالمغرب.
وحلت الفنانة التشكيلية سارة ظفر الله ضيفة شرف الدورة، اعتبارا لتجربتها الفنية التي تتميز بحس إفريقي مرهف. كما تخللت الحفل فقرات فنية من إحياء مجموعة أولاد الحلوي والسمفونية الجديدة لجيل العيطة للتراث الأصيل والفنانة شيماء الرداف.
وتأتي هذه النسخة المنظمة من قبل جمعية الاسماعيلية للتواصل والتنمية الاجتماعية بالجديدة، بمناسبة عودة المغرب إلى أسرته الإفريقية، وأوضح رئيس المهرجان بوشعيب نفساوي أن اختيار موضوع الدورة جاء تماشيا مع التوجهات الملكية الرامية إلى الانفتاح الشامل على القارة الإفريقية، وكذا تعزيز الشراكة بين الدول الإفريقية والمغاربية والتأكيد على إرادة المغرب في المساهمة في إقلاع إفريقيا على عدة مستويات، بما فيها التنمية الثقافية والاجتماعية.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى