fbpx
حوادث

اختطاف قاصر واغتصابها

أحالت فرقة الأخلاق العامة بأمن البرنوصي بالبيضاء، الأربعاء الماضي، شابا على الوكيل العام للملك بجناية اختطاف قاصر واغتصابها.

وأمر الوكيل العام للملك، بعد استنطاق المتهم، إيداعه سجن عكاشة وإحالته على قاضي التحقيق، سيما بعد أن ظل متمسكا بأن الضحية مارست معه الجنس بشكل رضائي، وليس بالعنف كما ادعت في شكايتها.

وتعود تفاصيل القضية عندما تعرف المتهم، (25 سنة، يتحدر من درب السلطان)، على الضحية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبعد توطد علاقتهما، وكسب ثقتها، ضرب موعد معها بمقهى بدرب السلطان من أجل التعرف عليها أكثر، وهو ما وافقت عليه الضحية.

وبعدها بفترة ، طلب منها المتهم لقاءها من جديد، فحلت القاصر المقهى، وعرض عليها مرافقته في جولة بأحياء المنطقة، إلى أن وصلا منزلا فطلب منها الدخول سويا، فأدركت القاصر أنها وقعت في الفخ، إذ رفضت طلبه وامتنعت، ما دفعه إلى إغوائها، مدعيا أنه ينوي تعرف أفراد عائلته عليها، فظلت الضحية متمسكة بموقفها، ما أثار غضبه، وأدخلها بالعنف إلى المنزل، وتحت التهديد مارس عليها الجنس، ما تسبب لها في افتضاض بكارتها، قبل أن يطلب منها مغادرة المكان.

وأخبرت الضحية عائلتها بالأمر، فتقدمت بشكاية إلى الشرطة القضائية لسيدي البرنوصي، وبتعليمات من النيابة العامة تم نقل الضحية إلى المستشفى حيث تسلمت شهادة طبية تؤكد تعرضها للاغتصاب.

وأسندت مهمة البحث لفرقة الأخلاق العامة، إذ تم الاستماع إلى الضحية، قبل أن تنتقل عناصرها إلى درب السلطان حيث تم نصب كمين بمساعدة الضحية، أسفر عن اعتقال المتهم قرب منزله.
ونقل المتهم إلى مقر الشرطة القضائية، إذ أخضع للتنقيط تبين أن سجله خال من أي سوابق، ليتم تعميق البحث معه بتعليمات من النيابة العامة.

ونفى المتهم اغتصابه القاصر، وأكد أنهما على علاقة غير شرعية منذ فترة بعد تعرفه على بعضهما بمواقع التواصل الاجتماعي، مشددا على أن الضحية اعتادت زيارته بمنزل والديه بدرب السلطان، وممارسة الجنس معها بشكل رضائي.

وعزا المتهم افتضاض بكارة الضحية إلى عدم حذره أثناء ممارسة الجنس معها، مضيفا أنها تقبلت الأمر، قبل أن يفاجأ بها تتقدم بشكاية ضده تتهمه بالاختطاف والاغتصاب.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى