fbpx
الرياضة

أموال النزاعات تؤرق اللاعبين

لاعبون عجزوا عن استخلاص مستحقاتهم من الجامعة رغم اقتطاعها من أنديتهم

لم يتمكن عدد من اللاعبين من استخلاص حقوقهم المالية من جامعة كرة القدم، رغم اقتطاعها من الأندية المتنازع معها، بموجب أحكام نهائية من لجنة النزاعات بالجامعة نفسها.

وكشفت معطيات، حصلت عليها “الصباح”، أن عددا من اللاعبين استفسروا المصالح المختصة بجامعة الكرة، فتبين لهم أن المبالغ المالية تم اقتطاعها من منح الأندية التي يتنازعون معها، لكنهم لم يستطيعوا استخلاصها.

وعن المبررات التي تقدم إلى اللاعبين، أوضحت المصادر نفسها أنها لا تخرج عن إطار “حتى تدخل الفلوس”.

ولم تستبعد المصادر نفسها أن تكون الأزمة المالية التي تعانيها جامعة كرة القدم وراء تأخر صرف مستحقات اللاعبين.

وعلمت «الصباح» أن لاعبين مثل عبد الله مادي وإبراهيم البحراوي وحمزة السمومي وأيوب طالب ربه، إضافة إلى عدد كبير من اللاعبين والمدربين، ينتظرون صرف مستحقاتهم من الجامعة منذ أكثر من سنة على بت لجنة النزاعات في ملفاتهم، واقتطاعها من منح أنديتهم الأصلية.

وساهم إحداث لجنة النزاعات بجامعة كرة القدم وسن قانون اللاعب والانتقالات، في إلزام الأندية بالوفاء بالتزاماتها تجاه لاعبيها ومدربيها، رغم التأخر في تحويل المبالغ المحكوم بها لفائدة أصحابها.
وتبت اللجنة في أكثر من 140 ملفا سنويا، ونادرا ما تثير أحكامها احتجاجات أو تذمر أحد طرفي النزاع، رغم أن بعض الملفات تهم أندية يرأسها أعضاء جامعيون.
وغالبا ما تحظى أحكام اللجنة بتأييد لجنة الاستئناف.

ويجهل مصير اللجنة بعد إحداث محكمة التحكيم الرياضي من قبل وزارة الشباب والرياضة واللجنة الوطنية الأولمبية، تطبيقا لقانون التربية البدنية والرياضة، والتي تم تعيين أعضائها الأسبوع الماضي.

وتابعت المصادر نفسها أن غرفة النزاعات ستواصل مهامها بشكل عاد، سيما أن أغلب العقود الموقعة بين اللاعبين والمدربين والأندية تنص على أنه يتم الاحتكام في حالة النزاع إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى