fbpx
وطنية

أخنوش: نواجه حربا بيولوجية

قال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية، إن المغرب حقق الاكتفاء الذاتي في إنتاج الخضر والفواكه واللحوم الحمراء والبيضاء، منذ انطلاق المخطط الأخضر في 2008، مضيفا أن البلاد تجد صعوبة في ضمان مثيله في إنتاج الحبوب، وهو ما سيحاول التغلب عليه مستقبلا.

وأكد أخنوش، في معرض جوابه عن أسئلة «الصباح»، أن وزارته تعمل جاهدة لتجاوز نقاط الضعف التي اعترت المخطط الأخضر، ولها أمل في تحقيق نقلة نوعية في مجال تنويع وتثمين المنتوج الفلاحي الصناعي منه على الخصوص، مؤكدا أن المخطط الأخضر ساهم في تحسين جودة ونوعية وكمية المنتوج الفلاحي، ورفع مداخيل الفلاحين، مضيفا أن الإشكال الصعب هو بروز حرب بيولوجية تمس المنتوج الفلاحي، والمغرب يتصدى لها عبر مختبراته العلمية للقضاء على كل الطفيليات والحشرات، والحد من الخسارة.

وبخصوص الإشكالات التي تعيق تطوير الإنتاج لوجود فلاحين صغار بمساحات قليلة، قال أخنوش، في لقاء حول حصيلة ومنجزات المخطط الأخضر بقصر المؤتمرات بالصخيرات، الثلاثاء الماضي، إن الدعم الموجه إلى الفلاحين الصغار هم على الخصوص مجالات التجميع والسقي وتهيئة المراعي وتثمين المنتجات المجالية وفك العزلة، إذ ناهزت قيمة الاستثمارات العمومية الموجهة إلى هذه الفئة 42.8 مليار درهم، وهو ما يعادل 66 في المائة من المجهود المالي العمومي في إطار المغرب الأخضر، واستفاد منه 2.7 مليون كلها موجهة لصالح الفلاحين الصغار والمتوسطين، الذين استفادوا من دعم وتدابير شاملة.

وأعلن وزير الفلاحة عن وضع إستراتيجية جديدة لإحداث طبقة متوسطة فلاحية عبر توزيع أراضي ذوي الحقوق، طبقا لتعليمات الملك محمد السادس، تعطي قيمة جديدة للقطاع الفلاحي وتثمنه في مجال الصناعة الغذائية.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى