fbpx
حوادث

20 سنة لناشط في حراك الريف

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، أول أمس (الأربعاء)، الحكم الصادر ابتدائيا في حق المعتقل (أ.م) أحد نشطاء حراك الريف، الذي أدين بـ 20 سنة سجنا، وهو من الأحكام الثقيلة الصادرة في حق معتقلي الحراك الذين اعتقلوا وحوكموا بالحسيمة والدار البيضاء. وتوبع المعني بالأمر وهو في عقده الثاني واعتقل عقب الاحتجاجات التي شهدها إقليم الحسيمة مارس من السنة الماضية، بتهم عديدة وثقيلة من قبيل، إحراق بناية تابعة للأمن الوطني وسيارات، وإضرام النار عمدا في مبنى ومسكن وناقلات بها أشخاص ووضع متاريس في الطريق العمومية بغرض تعطيل المرور ومضايقته، وتخريب منقولات في جماعات باستعمال القوة، واستخدام العنف ضد أفراد القوات العمومية أثناء مزاولتهم لمهامهم الوظيفية ترتبت عنها جروح، والعصيان المسلح.
وفي سياق متصل، انطلقت بداية الأسبوع الجاري أولى الجلسات الاستئنافية لمحاكمة معتقلي حراك الريف المعتقلين بالدارالبيضاء، والذين صدرت في حقهم أحكام بلغت في أقصاها 20 سنة، وفاقت في مجموعها 300 سنة سجنا نافذا.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى