fbpx
الرياضة

الوداد ينجو من كمين خريبكة

عكادي يذرف الدموع والتاكناوتي يخطف الأضواء في قمة الدورة

حقق الوداد الرياضي فوزه الأول خارج الميدان هذا الموسم، وذلك على حساب أولمبيك خريبكة، بهدف لصفر أول أمس (الأربعاء)، بملعب الفوسفاط لحساب الدورة 12 من بطولة القسم الأول.

وأهدر أولمبيك خريبكة مجموعة من المحاولات، بواسطة زهير أوشن، وزهير الواصلي، والمهدي الهاكي، مع تسجيل تألق الحارسين حمزة معتمد وأحمد رضا التكناوتي.

وأخفق يوسف عكادي في تسجيل ضربة جزاء، أعلنها الحكم سمير الكزاز، عندما لمس إبراهيم كومارا الكرة باليد داخل منطقة العمليات، بعد مراوغة من نجيب المعتني، لكنه سدد ببطء في يدي التكناوتي في الدقيقة77.

وعاقب الوداد عكادي بسرعة بهدف الفوز، بعد دقيقة عن إهداره ضربة جزاء، بعد تمريرة دقيقة للنيجيري بابا توندي نحو رأس المدافع محمد النهيري الذي هز شباك معتمد.
ويتحمل عكادي أيضا مسؤولية الهدف، إذ تساهل في إبعاد الكرة المشتركة مع بابا توندي.

وتأثر عكادي في طريقه إلى مستودعات الملابس بعد إهداره ضربة جزاء، وذرف الدموع.

وأضاع عكادي أول ضربة جزاء أتيحت له هذا الموسم، في حين سجل رضا الهجهوج الأولى بنجاح في شباك الرجاء الرياضي.

وتفاعل جمهور الوداد مع إهدار ضربة جزاء، والعودة القوية لفريقه الذي نال هدف الفوز، ليشارك الفرحة مع النهيري.

ولم يستسغ الليبيري ويليام جبور تغييره بميشال بابا توندي في الدقيقة 50، حيث قام بإشارات غاضبة في طريقه إلى كرسي الاحتياط، لكنه لم يكن يظن أن مغيره سيمرر كرة الهدف التي منحت ثلاث نقاط لفريقه، والعودة سريعا إلى الصدارة.

ورفعت جماهير خريبكة في المدرجات المكشوفة لافتة كتبت عليها»الظرفية في عامها الثالث أظهرت عدة كوارث»، بمعنى أنه لا شيء تغير.

وارتقى الوداد إلى الصدارة، ب 20 نقطة، جمعها من ستة انتصارات، وتعادلين، وهزيمتين، وفي جعبته مباراتان مؤجلتان أمام نهضة بركان والرجاء، في حين تجمد رصيد خريبكة في 13 نقطة، من ثلاثة انتصارات وأربعة تعادلات، وخمس هزائم.

عبد العزيز خمال (خريبكة)

البنزرتي: نحتاج انتدابات

أكد فوزي البنزرتي، مدرب الوداد، أنه غير مقتنع بالفوز الذي تحقق أمام أولمبيك خريبكة، لأن الأداء لم يكن جيدا، حسب قوله.
وأضاف البنزرتي أن الوداد امتلك شخصية الفوز، رغم الافتقاد للتحفيز من أجل الظهور بمستويات أفضل، وهو ما سيعمل عليه خلال الدورات المقبلة، إلى جانب التقليل من التمريرات الخاطئة، والتي لم يعتمد عليها.

وطالب البنزرتي بضرورة دعم التركيبة البشرية من خلال جلب عناصر بمستويات كبيرة، للمساهمة في التألق على الصعيد المحلي والقاري، وتحمل ضغط المباريات.

وفي رده على سؤال «الصباح» قال البنزرتي»رغم الظروف التي يمر منها الوداد، إلا أنه يتمتع بشخصية الفرق الكبرى القادرة على صنع الحدث في أي لحظة».

وأكد البنزرتي أن مباراة العودة أمام دياراف السنغالي بدكار تتطلب التركيز، والهدوء، والتسجيل خارج الميدان، مضيفا أن كل الظروف مهيأة للعودة ببطاقة التأهل بعد التفوق ذهابا بهدفين لصفر، واللعب بدون ضغط أمام فريق سيخرج بحثا عن الأهداف، فيما تتمتع عناصر الوداد بالسرعة في بناء العمليات.

التكناوتي: قرأت عيني عكادي

أكد أحمد رضا التكناوتي، حارس مرمى الوداد، أن الفوز على أولمبيك خريبكة، كان مستحقا.
واعتبر التكناوتي أنه يركز كثيرا في الحصص التدريبية، ويلعب بدون ضغط، ويلعب خلف دفاع متميز، وهو ما ساهم في الحفاظ على نظافة شباكه خلال المباراة الثالثة على التوالي.

وقال التكناوتي ل»الصباح»، «قرأت جيدا في عيني يوسف عكادي مكان تسديد ضربة الجزاء، وهو ما جعلني أرتمي في الجهة اليمنى التي ذهبت إليها الكرة، وهو ما ساهم في حرمانه من التسجيل. هذه الطريقة أتدرب عليها كثيرا».

وعن الصدارة، أبرز التكناوتي أن الوداد سيحافظ عليها إلى نهاية الموسم، وسيعول على مؤجليه لتوسيع الفارق عن الأندية الأخرى، رغم ضغط البرمجة، وتوالي المباريات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى