fbpx
الرياضة

العزوف يفسد فرحة الحسنية بالصدارة

3 آلاف متفرج تابعوا الفوز على المولودية بـ «نيران صديقة»

انفرد حسنية أكادير بصدارة ترتيب البطولة الوطنية مؤقتا، بعد فوزه أول أمس (الثلاثاء) على مولودية وجدة، بهدف لصفر، بالملعب الكبير لأكادير، ضمن الدورة الثانية عشرة من البطولة الوطنية.
وعرفت المباراة التي قادها الحكم ياسين بوسليم، حضورا جماهيريا ضعيفا، لم يتجاوز 3آلاف متفرج.

واختار الطاقم التقني لحسنية أكادير إراحة بعض العناصر الأساسية كجلال الداودي وياسين الرامي وزهير الشاوش وكريم باعدي، استعدادا لمواجهة جينيراسيون فوت السنغالي الأحد المقبل.
وشهدت المباراة مستوى متوسطا، مع محاولات محتشمة في الشوط الأول من الطرفين، وفي الشوط الثاني حاول الفريقان البحث عن تسجيل هدف السبق، فحصل حسنية أكادير على ضربة جزاء في الدقيقة 56 نفذها أحمد ماهر وتصدى لها الحارس محمد بوجاد.

وتواصلت المحاولات بين الطرفين، قبل أن يسجل عبد الله خفيفي ضد مرماه في الدقيقة 81، بعد تمريرة طويلة من العائد سفيان بوفتيني.
وبهذا الفوز رفع حسنية أكادير رصيده إلى النقطة 20، في الرتبة الأولى في صدارة البطولة، مع مباراتين ناقصتين، فيما تجمد رصيد مولودية وجدة في 13 نقطة في المركز 11.
واستبعد ميغيل أنخيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، اللاعب الصربي ميروسلاف ماركوفيتش، الذي يتفاوض مع مسؤولي حسنية أكادير لإيجاد صيغة توافقية لفسخ العقد، بعدما لم يقنع الطاقم التقني بمؤهلاته.

ويرغب المكتب المسير في فسخ عقد اللاعب الذي يكلف خزينة الفريق كل شهر أكثر من 9 ملايين ونصف، موزعة بين ثمانية ملايين ونصف راتبا شهريا، و8 آلاف درهم تعويضا عن كراء السيارة، وخمسة 5 آلاف درهم للسكن، بالإضافة إلى أكثر من 160 مليون سنتيم منحة التوقيع.

ورفض ماركوفيتش فسخ عقده، واشترط الحصول على جميع مستحقاته المالية، حسب العقد الموقع بين الطرفين.

وقال غاموندي إن الحصول على 20 نقطة في عشر مباريات، أمر إيجابي، معتبرا احتلال الرتبة الأولى دافعا معنويا، خصوصا في ظل الاعتماد على شباب الفريق، وآخرهم النعمة بلال، الذي لعب في دفاع حسنية أكادير وظهر بوجه جيد.

عبد الجليل شاهي (أكادير)

كركاش: الهزيمة غير عادلة
صرح عبد العزيز كركاش، مدرب مولودية وجدة، أن المباراة كانت في المتناول، وأضاف أن الاستعدادات كانت جيدة، بمشاهدة المباراة الأخيرة لحسنية أكادير من خلال شريط “فيديو”.

وأوضح كركاش “في الشوط الأول ركنا إلى الخلف، وتركنا حسنية أكادير يسيطر على وسط الميدان، وفي الشوط الثاني كانت هناك مباراة أخرى. حاولنا تسجيل هدف السبق، وكنا قريبين من ذلك، لكن مع الأسف جاء الهدف من نيران صديقة، كما يقال”.

واعتبر كركاش الهزيمة غير عادلة، لأن المباراة كانت ستنتهي بالتعادل، لولا الخطأ الدفاعي، حسب قوله.

وهنأ كركاش اللاعبين على المردود الذي ظهروا به، خاصة في الشوط الثاني، ووعد بالظهور بوجه أفضل في الدورات المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى