fbpx
الرياضة

هل يعوض المغرب “الكان” بكأس العرب؟

حوافز مالية تتجاوز 14 مليارا تسيل اللعاب والاتحاد العربي يعلن عن النسخة الجديدة الصيف المقبل

علمت «الصباح» أن المغرب بات من بين المرشحين لتنظيم كأس العرب للمنتخبات في نسختها الجديدة، والتي أعلن عن تنظيمها الاتحاد العربي الاثنين الماضي، بعد إجراء قرعة ربع نهاية كأس الأندية العربية بأبوظبي.

وقالت المصادر نفسها إن المملكة التي تراجعت عن تنظيم كأس إفريقيا 2019 في آخر لحظة، لا تمانع في استضافة كأس العرب في نسختها الجديدة، والتي ستعرف تغييرات كبيرة، ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن انطلاقتها الصيف المقبل، بمشاركة كل المنتخبات العربية.

وحسب المعلومات ذاتها فإن الدول المرشحة لاستضافة المسابقة العربية، هي السعودية والإمارات إلى جانب المغرب، فيما تحوم شكوك حول تقدم مصر، بحكم أنها قدمت ملفا لتنظيم كأس إفريقيا الصيف المقبل بدلا من الكامرون.

ورجحت بعض وسائل الإعلام الخليجية ترشح المغرب، بسبب التطور الكبير الذي شهدته بنياته التحتية الرياضية، بعد تشييد ملاعب كثيرة في السنوات الأخيرة، وترشح البلاد لتنظيم كأس العالم 2026، ناهيك عن نجاح المملكة في تنظيم مسابقات قارية وعالمية كبيرة في الفترة الأخيرة، أهمها بطولة إفريقيا للاعبين المحليين «الشان» وكأس العالم للأندية، ثم مباريات دولية كبيرة على غرار «السوبر» الإسباني بداية الموسم الجاري.

ويشترط الاتحاد العربي على المنتخبات الراغبة في دخول غمار البطولة العربية، المشاركة بمنتخباتها الأولى، عكس ما حدث في النسخ السابقة، إذ اكتفت بعضها بالمشاركة بمنتخبات محلية وأخرى أولمبية.

ومن أجل تحفيز العرب على مشاركة منتخباتها الأولى، وعد تركي آل الشيخ رئيس الاتحاد العربي بوضع ميزانية ضخمة، ستخصص أغلبها للحوافز المالية التي ستصل لمبالغ قياسية أكبر من تلك المخصصة الآن لبطولة كأس الأندية العربية، إذ يمكن أن تتجاوز 14 مليارا للمنتخب الفائز.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى