fbpx
الرياضة

كأس إفريقيا تدخل متاهات جديدة

كوت ديفوار تلجأ إلى «طاس» وكفة مصر الأرجح في مواجهة جنوب إفريقيا وغانا
أخذت ورطة الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف»، أبعادا أكبر، بعدما قرر اتحاد كوت ديفوار لكرة القدم اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي «طاس»، للاحتجاج على سحب تنظيم نسخة 2021 منه، بسبب عدم جاهزيته، ومنحها للكامرون، التي سحبت منها هي الأخرى نسخة 2019 للسبب نفسه.
وحاولت الكنفدرالية الإفريقية تفادي انتقال القضية إلى محكمة التحكيم الرياضي، وإيجاد توافق بين أطراف النزاع، لكن فشل المفاوضات مع كوت ديفوار جعل اتحاد الكرة المحلي يختار التصعيد.
وقال أحمد أحمد، رئيس «كاف»، في حوار مع إذاعة فرنسا الدولية، إنه اتفق مع مسؤولي كوت ديفوار على تنظيم نسخة 2023 عوض 2021، بسبب عدم جاهزية البلد، وهو الشيء الذي نفاه بعض المسؤولين، مقررين متابعة «كاف» أمام «الطاس». واعترف رئيس «كاف» بأن منح شرف تنظيم كأس إفريقيا 2021 للكامرون عوض كوت ديفوار غير قانوني، لكن المكتب التنفيذي اضطر إلى اتخاذ القرار بناء على ظروف معينة، بعد سحب تنظيم نسخة 2019 من الكامرون، وفتح باب الترشح مجددا لتنظيمها، انتهت مهلته أمس (الجمعة).
ومن المقرر أن يربك تحرك كوت ديفوار التصعيدي خطط «كاف»، بخصوص دورات 2019 و2021 و2023، وهو الأمر الذي تخشاه الكنفدرالية، التي تسعى لتنظيم الحدث القاري لأول مرة ب 24 منتخبا الصيف المقبل.
وقام مسؤولو الكونفدرالية بكل شيء لتفادي هذا التصعيد، الذي من شأنه أن يعيد المعطيات إلى نقطة الصفر.
ويذكر أن آخر أجل للترشح لتنظيم دورة 2019 هو أمس (الجمعة)، وعبرت ثلاث دول عن رغبتها في تنظيم البطولة، بعد سحبها من الكامرون، وانسحاب المغرب، ويتعلق الأمر بمصر وجنوب إفريقيا وغانا.
وتبدو كفة مصر الأرجح، بعدما قدمت ملفها رسميا أول أمس (الخميس)، مرفقا بضمانات للاستجابة لدفتر التحملات.
وستعلن الكونفدرالية الإفريقية البلدان المرشحة اليوم (السبت)، على أن تعلن البلد المنظم في تاسع يناير المقبل.
العقيد درغام وعبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى