fbpx
الأولى

صور جنسية تفضح متزوجين

تنظر ابتدائية تيزنيت، الأسبوع المقبل، في قضية فجرتها مواقع التواصل الاجتماعي، إثر انتشار صورتين حميميتين لشابة تبلغ من العمر 19 سنة، في خلوة مع خليلها المتزوج على سرير غرفة نوم.

وعلمت “الصباح” أن انتشار صورتين مخلتين بالحياء، أسقط متهمين متزوجين، تبين أنهما ظلا يمارسان الجنس لفترة طويلة مع الشابة، وأنها افترقت مع الأول، بعد زواجه، وسقطت في حب الثاني المتزوج لدرجة أنها آوته ليلا في منزل والديها لممارسة الجنس.

وبينما يزاول الأول مهنة صانع أسنان، فإن الثاني يمارس أعمالا تجارية حرة، ولم تكتشف علاقتهما بالشابة إلا بعد انتشار الصور بشكل كبير وتحولت إلى حديث العام والخاص، ووصولها إلى والدها، لتقرر وإياه وضع شكاية لدى النيابة العامة بتزنيت، مدعية أن الصور ليست لها، وأن شخصا عمد إلى فبركتها، مشيرة بأصابع الاتهام إلى عشيقها الأول صانع الأسنان.

وتوصلت مصالح الدرك التابعة لمركز مير اللفت، بتعليمات وكيل الملك لتباشر أبحاثها في النازلة، مستعينة بتصريحات الشابة الضحية، لتقف على صحة الصور وعدم فبركتها، وتخلص إلى علاقاتها الغرامية مع شخصين متزوجين، مفيدة أن أحدهما توصل بالصور وشرع في ابتزازها، مخيرا إياها بين الامتثال لرغبته الجنسية أو تعميم صورها الفاضحة. وعزت ذلك إلى أنها قطعت معه علاقتها مباشرة بعد زواجه، ولم تعد تستجيب لمطالبه بلقائها، إلى أن فوجئت به يتحدث عن صورها مع المتهم الثاني، ويساومها بها للحضور إليه وتلبية رغباته.

واهتدت عناصر الدرك إلى المتهم الثاني، وتبين أنه متزوج ومارس معها الجنس برضاها أزيد من أربع مرات، كما آوته بمنزل والديها في المرة الأخيرة، وهي اللحظة التي صورت فيها لقطات حميمية بواسطة هاتفها المحمول، نافيا تسريب تلك الصور، لأنها ظلت بحوزة عشيقته.

ونفى المتهمان تسريب الصور أو ترويجها بين العموم، سيما أنها ستفضح علاقتهما بالشابة وتتسبب لهما في مشاكل أسرية.

ولم يتم التعرف على مسرب الصور التي انتشرت على الصعيد الوطني، ما رجح فرضية سرقتها من هاتفها في غفلة منها، من قبل أحد أصدقائها أو صديقاتها، ونشرها.

وقضى المتهمان ليلتين رهن الحراسة النظرية بمركز الدرك الملكي لمير اللفت، كما تم استدعاء زوجتيهما لتأكيد مدى رغبتهما في متابعتهما بالخيانة الزوجية، إذ أنجزت لهما محاضر أكدتا فيها عدم رغبتهما في متابعة زوجيهما بالخيانة الزوجية وتنازلتا عن حقهما في ذلك، لتتم إحالة الظنينين على وكيل الملك، الأحد الماضي، وتتقرر متابعتهما في حالة سراح بعدة دفعهما كفالة مالية لضمان حضورهما جلسات محاكمتهما.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى