fbpx
مجتمع

توقيف رئيس جماعة من “بيجيدي”

يتواصل مسلسل عزل رؤساء جماعات ينتمون إلى حزب العدالة والتنمية، في العديد من الجهات والأقاليم، آخرها من إقليم مكناس. فقد أشعر عامل عمالة مكناس، بوسلهام الشرقاوي، رئيس المجلس الجماعي لعين كرمة – واد الرمان، بقرار توقيفه عن ممارسة مهامه، ابتداء من الشهر الجاري، في انتظار بت القضاء الإداري في طلب عزله.
ويأتي قرار التوقيف الذي استهدف رئيس الجماعة، بعد إحالة ملفه يوم ثالث دجنبر الجاري على المحكمة الإدارية بمكناس، بهدف عزله من عضوية المجلس، في الملف الإداري الابتدائي رقم 256/110/2018.
واستند قرار التوقيف الذي أصدره عامل مكناس إلى مقتضيات المادة 64 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات وخاصة الفقرة الخامسة، والتي تنص على حق العامل أو من ينوب عنه، عند ارتكاب رئيس المجلس، أفعالا مخالفة للقوانين والأنظمة الجاري به العمل، مراسلته قصد الإدلاء بإيضاحات كتابية حول الأفعال المنسوبة إليه، داخل لأجل لا يتعدى عشرة أيام، ابتداء من تاريخ التوصل. كما تنص المادة ذاتها على أنه يجوز للعامل بعد التوصل بالإيضاحات الكتابية، أو عدم الإدلاء بها، بعد انقضاء الأجل المحدد، إحالة الأمر على المحكمة الإدارية، لطلب العزل، على أن تبت المحكمة في الملف داخل أجل شهر من تاريخ توصلها بالإحالة.
وأفادت مصادر “الصباح” أن المعارضة المكونة من حزب الاستقلال (تسعة أعضاء من أصل 19 عضوا)، سبق لها أن تقدمت بالعديد من الشكايات بالرئيس، تتعلق بخروقات في التدبير، كما طالبت بإقالته، خلال دورة أكتوبر الماضية، قبل أن يأتي قرار العامل بالتوقيف، مشيرة إلى أن المعارضة تسعى إلى استعادة رئاسة المجلس، والذي كانت في السابق، في يد الاستقلالي محمد الكويسي، قبل أن تؤول إلى العدالة والتنمية خلال الانتخابات الأخيرة، بفضل تحالفه مع التقدم والاشتراكية.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى