fbpx
الرياضة

جنوب إفريقيا تسبق المغرب

وضعت ملفها لتنظيم «كان 2019» وتوقع الملف المغربي اليوم وجزر القمر تعترض
سبقت جنوب إفريقيا المغرب إلى تقديم ملف ترشحها لتنظيم كأس إفريقيا 2019 لكرة القدم، بعد سحب البطولة من الكامرون الأسبوع الماضي.
وأعلن أحمد أحمد، رئيس الكنفدرالية الإفريقية، أن جنوب إفريقيا هي البلد الوحيد الذي قدم طلبه لتنظيم البطولة، إلى حدود أول أمس (الثلاثاء).
وأضاف أحمد “كل ما أعرف أن جنوب إفريقيا هي الوحيدة التي بعثت رسالة الترشح”، مضيفا أن بلدين أو ثلاثة طلبت الاطلاع على دفتر التحملات الخاص بالبطولة.
ويأتي ترشح جنوب إفريقيا ليناقض الموقف الذي أعلنته في وقت سابق بشأن عدم رغبتها في تنظيم التظاهرة، بسبب المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها، وهو ما أكده داني جوردان، رئيس اتحاد جنوب إفريقيا لكرة القدم، على هامش اجتماع المكتب التنفيذي للكنفدرالية الإفريقية بأكرا الأسبوع الماضي، حين قال إن بلاده لن تترشح لتنظيم البطولة.
ورغم أن المغرب يعتبر المرشح الأوفر حظا لتنظيم كأس إفريقيا 2019، إلا أنه مازال لم يقدم ملفه إلى حدود أمس (الأربعاء).
وقالت مصادر مطلعة إن المسؤولين بجامعة كرة القدم يعتزمون تقديم الملف اليوم (الخميس)، مضيفة أنه جاهز، وتنقص فقط موافقة الجهات العليا.
وتابعت المصادر أن الجامعة استعانت بمكتب دراسات ألماني لإعداد الملف، في انتظار تقديمه.
وينتهي أجل تقديم طلبات الترشح غدا (الجمعة)، فيما سيتم إعلان البلد، أو البلدان المرشحة بعد غد (السبت)، على أن يعلن البلد المنظم في تاسع يناير المقبل.
ويتوفر المغرب على جميع المقومات التي تساعده على تنظيم كاس إفريقيا، خصوصا الملاعب، إذ يتوفر على ستة جاهزة.
وتقام الكأس القارية في يونيو المقبل لأول مرة، وبمشاركة 24 منتخبا لأول مرة أيضا.
وأربك اتحاد جزر القمر “كاف”، بإصراره على التأهل إلى كأس إفريقيا 2019، بعد سحب التنظيم من الكامرون.
ويعتبر اتحاد جزر القمر أن سحب التنظيم من الكامرون يفرض إقصاء منتخبها مباشرة من النهائيات، بناء على قانون «كاف»، وتأهل جزر القمر قبل خوض المباراة الأخيرة في المجموعة بين الطرفين بياووندي.
من جهتها ترفض “كاف” معاقبة الكامرون بسبب “المجهودات الكبيرة التي بذلتها الدولة في تجهيز المنشآت الرياضية”، حسب رئيس الجهاز القاري أحمد أحمد، الذي أوضح أن المكتب التنفيذي وافق على منح الكامرون شرف تنظيم نسخة 2021.
ووصلت تهديدات جزر القمر إلى حد التفكير في رفع القضية إلى محكمة التحكيم الرياضية “طاس” إذا لم يتم إنصافه، وهو ما قد يربك مخططات الكنفدرالية التي تحاول إيجاد صيغة توافقية بين كل الأطراف وديا دون الوصول إلى التصعيد.
عبد الإله المتقي والعقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى