fbpx
الرياضة

“الانتقال الحر” يقسم شمال إفريقيا

تونس تضغط لاعتماده ومصر والجزائر تتحفظان وأندية مغربية ترفضه
يضغط الاتحاد التونسي لكرة القدم على اتحادات شمال إفريقيا، لاعتماد مشروع عدم اعتبار اللاعبين في بطولات المنطقة أجانب.
وعلمت «الصباح»، أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لم تدل برأيها في الموضوع، بسبب عدم عقد مكتبها المديري اجتماعه منذ ثلاثة أشهر، فيما أبدى الاتحاد المصري تحفظه على المشروع.
وتبدي معظم الأندية الوطنية تحفظها على المشروع، لأنه لا يخدمها بالدرجة الأولى، عكس الأندية التونسية، التي ستكون أكبر مستفيد منه بحكم الموارد الكبيرة التي تتوفر عليها، أما بالنسبة إلى الأندية المصرية، فإن القرار يخدم مصلحة فريقي الأهلي والزمالك، دون باقي الأندية الأخرى.
وتنتظر فرق البطولة الوطنية اجتماع المكتب المديري لجامعة الكرة، للحسم في المشروع المذكور بصفة نهائية، إذ أبدت تخوفها من ضغوطات الاتحاد التونسي، الذي يسعى للترويج لاعتماد القرار بصفة نهائية، ما دفع باقي الاتحادات إلى التعامل بحذر، قبل إعلانها الموافقة الرسمية.
وتعتبر الأندية الوطنية أن القرار سيدفع الأندية التونسية إلى الاستفادة من اللاعب المغربي بشكل كبير، ما قد يؤثر على مستوى المنافسة الوطنية، سيما أن الأجور والتعويضات بتونس أفضل بكثير مما يتقاضاه اللاعب المغربي.
ولم تعقد جامعة الكرة اجتماعا منذ مدة، رغم أن المكتب المديري اتفق على عقده في آخر ثلاثاء من كل شهر.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق