fbpx
الرياضة

سباحة خريبكة تستعين بخبير فرنسي

أعلن محمد علي الزنايدي، الرئيس الجديد لأولمبيك خريبكة للسباحة، عن برنامج عمله، خلال الندوة الصحافية التي عقدها بأحد فنادق المدينة.
وقال الزنايدي إن البرنامج المسطر مع الخبير الفرنسي موريس بوني، يرتكز أساسا على الارتقاء التقني بالأطر المشرفة على الممارسين، ومواصلة النتائج الإيجابية.
وأضاف الزنايدي أن مكتبه وضع برنامجا تقنيا مبنيا على أسس علمية، تحت إشراف موريس بوني من أجل مواكبة هيأة التأطير.
وأعلن الزنايدي أن السباحة هبة فحصي ستشارك بعد غد (الأحد) في بطولة العالم بالصين، رفقة ثلاثة سباحين مغاربة، وهم إدريس لحريشي من تولوز الفرنسي وسهيل حموشان من مرسيليا ومنة نورا من طورينو الإيطالي.
وعن ظروف التعاقد مع موريس، قال الزنايدي إن سيرته الذاتية وتجربته الميدانية بالجامعة الفرنسية، وجامعات دولية أخرى، والنتائج الجيدة التي حصل عليها رفقة سباحين عالميين، كانت من أهم العوامل التي ساهمت في جلبه.
وركز موريس في تدخله على أهمية تأهيل العنصر البشري وفق معايير علمية وتقنية لتطوير مهام التدريب، مما ينعكس إيجابا على نتائج سباحي خريبكة، مضيفا بأن برنامج التأطير سينطلق في الفترة الأولى بين 9 و16 دجنبر الجاري، وبين 22 و27 يناير المقبل في الفترة الثانية.
وأعلن موريس أنه يستهدف كذلك المؤطرين من خلال ورشات نظرية، وأخرى ترتكز على الجانب الذهني، بالإضافة إلى تمارين خاصة باللياقة البدنية، تماشيا مع البنية التحتية المتوفرة، ويسعى للنجاح في تجربته الأولى بالمغرب.
عبد العزيز خمال (خريبكة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى