اذاعة وتلفزيون

جورج بوش: صدام كان شريرا وطاغية مستبدا

الرئيس الأمريكي السابق قال في برنامج أوبرا إن اتهامه بالشيطان والنازي آلمه كثيرا

اعترف الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش بأنه كان يشعر بألم شديد من وصفه بـ»الشيطان» و»النازي» و»الغبي»، مشيرا إلى أن الوصف الأخير كان يؤلم ابنتيه جدا، لكنه استدرك بأن ذلك كان يدفعه إلى الأمام والمزيد من الجد والعمل. ورفض بوش الابن، خلال لقاء له مع المذيعة الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري، في الحلقة التي عرضت أخيرا على شاشة «إم بي سي 4»، اتهامه بالعنصرية، وأنه ترك المتضررين خلال إعصار كاترينا بلا إغاثة، «لأن المنطقة المنكوبة يسكنها السود لا البيض»، واصفا الاتهام بـأنه «مؤلم».
وعن قراره الإقلاع عن الخمر وهو في الأربعين من عمره، قال بوش الابن خلال البرنامج الذي يعرض من السبت إلى الأربعاء على الساعة السابعة مساء، «كنت في أحد الفنادق، وثملت كثيرا، ثم أخبرتني إحدى صديقاتي أنني كنت أضحوكةً، فقررت ترك الخمر تماما»، موضحا أن عائلته وأباه وأمه كانوا ضد معاقرته الخمر.
واعترف بوش أن صدام لم يملك أسلحة دمار شامل، لكنه كان يستطيع امتلاكها، وقال: «لقد كان رجلا شريرا وطاغية مستبدا. والعالم والعراق الآن أكثر استقرارا وأمانا بعدم وجوده».
وقال الرئيس الأمريكي السابق إنه ورث عن والدته العناد والمشاكسة، وإنه يرى أن أخاه جيب بوش كان يمكن أن يصبح حاكما عظيما للولايات المتحدة، لكنه رفض تماما خوض الانتخابات.
وردا على سؤال أوبرا عن تسميته الرئيس القادم، قال: «لست علما من أعلام السياسة، وكنت أعتبر السياسة جزءا من حياتي لا حياتي كلها، ولا أود أن أعود إلى المستنقع»، ورفض إبداء رأيه في سياسة أوباما، قائلا: «لا أود أن أفعل مع خليفتي ما كرهت أن يحدث معي، فلديه مهام جسيمة بصفته رئيسا، ويواجه أيضا نقادا كثيرين».

عن موقع «إم بي سي»

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق