fbpx
وطنية

بوعرفة يطلق النار على السفراء الأجانب

قال النائب عدي بوعرفة، من الأصالة والمعاصرة، إنه لا حظ كما أغلب المغاربة أن هناك تمويلات خارجية تمنح لجمعيات تقيم أنشطة تثير القلق والخوف، ولا تتم متابعة ذلك والتدخل الفوري لإيقافه.

وأكد بوعرفة، في جلسة مساءلة الوزراء بمجلس النواب، مساء أول أمس( الاثنين) أن عمل جمعيات المجتمع المدني مفيد للديمقراطية، لكنه يشهد في المغرب مشاكل عديدة، تتمثل في تدفق أموال من الخارج، غير خاضعة للمراقبة، إذ تتربص جهات أجنبية بالوضع الأمني المستقر في البلاد لإثارة الفتنة .

وقال بوعرفة إن الخطير في الأمر هو تحرك بعثات أجنبية، بدعم من سفراء أجانب لتمويل تلك الأنشطة المشبوهة، ما يحتم على وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، والأمانة العامة للحكومة، صاحبتي الاختصاص، بتدقيق مصدر تدفق الأموال الخارجية، تساوي الملايير التي تنفق سنويا لتشجيع البعض على المس بثوابت البلاد.

وأضاف بوعرفة أن التمويل الخارجي للجمعيات غير مراقب، بخلاف التمويل الداخلي الذي تتحمل فيه مجالس الجهات والأقاليم والعمالات، والأحزاب السياسية، المسؤولية في تمويل أنشطة جمعياتها، منددا بطريقة صرف تلك المساعدات المالية المخصصة لها.

ورد مصطفى الخلفي، وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، قائلا إن الحكومة تراقب تدفق الأموال من الخارج، إذ توصلت الأمانة العامة للحكومة ب 727 تصريحا بتلقي الجمعيات 267 مليون درهم من الخارج، خلال العام الجاري، وهي نسبة مالية لا تشكل سوى 5 في المائة من إجمالي التمويل العمومي المغربي للجمعيات الذي يساوي 6 ملايير درهم سنويا، مضيفا أنه مع ذلك، يعبر عن اتفاقه مع تدخل النائب بوعرفة، وباقي الفاعلين بالحرص على الدفاع عن سيادة المغرب وعدم المس بثوابت البلاد ومصالحها العليا، وتنبيه كل من يخرق القانون.

أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى