fbpx
حوادث

اغتصاب الأطفال بأزمور متواصل

جمعيات دقت ناقوس الخطر من تنامي الظاهرة وطالبت بالحزم مع المتهمين

عبرت العديد من الفعاليات الحقوقية والجمعوية بأزمور،عن تخوفاتها من انتشار ظاهرة هتك عرض القاصرين، وتكرارها في الآونة الأخيرة والتي كان وراءها متهمون مسنون ومتزوجون استغلوا سذاجة الضحايا القاصرين جنسيا.

وحاصر مواطنون بحي الحفرة بأزمور، أخيرا، مسنا بمنزله اتهموه بمحاولة هتك عرض طفل قاصر لا يتجاوز سنه الثانية عشرة، إلى حين حضور عناصر الشرطة التي وجدت صعوبة في إخراج المسن والضحية، أمام احتجاجات الغاضبين.

وتم نقل المسن والضحية إلى مركز الشرطة، وسط تنديدات السكان الذين طالبوا بإنزال أقصى العقوبة، في حق المشتبه فيه البالغ من العمر سبعين سنة. وبعد إشعار الوكيل العام باستئنافية الجديدة، أمر بوضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية وإحالة القاصر على المستشفى الإقليمي، لإخضاعه لفحص طبي.

وتأتي هاته الواقعة، أسابيع قليلة على حادثة مماثلة بالمنطقة حين تعرض طفل قاصر يبلغ من العمر12 سنة لاعتداء جنسي بدكان خياط وسط أزمور، ما دفع السكان وفعاليات حقوقية وجمعوية، للاحتجاج والخروج للشارع، منددين بتواصل عمليات الاعتداء الجنسي على أطفال أبرياء واستغلالهم جنسيا، وطالبوا بمعاقبة المتورطين في هاته الأفعال المشينة.

وعاش دوار الكوحل قرب جماعة سيدي بن حمدوش بأزمور، أخيرا على وقع جريمة مماثلة عندما تم إيقاف متزوج يقطن بدوار الخربة، متلبسا بالاعتداء جنسيا على قاصر يبلغ من العمر 15 سنة، وقام بتصوير شذوذه بالهاتف المحمول.

ودخل الدرك على خط القضية، وعند الاستماع إلى القاصر، صرح أنه منذ مدة وهو يتبادل رسائل مع المتهم عبر تطبيق “فيسبوك” و”واتساب”، كما كان بدوره يبادله رسائل نصية وتسجيلات صوتية، وأصبحا يتبادلان صورا وفيديوهات خليعة، مشيرا إلى أن المتهم أبدى له أكثر من مرة رغبته في ممارسة الجنس عليه، وليلة الواقعة ضرب معه موعدا على مشارف دوار الكوحل وبعد لقائهما اختلى به المشتكى به، في مكان خلاء، مضيفا وتحت التهديد هتك عرضه وأن هذا الاعتداء الجنسي وثقه من قبل الفاعل بهاتفه.

وقامت عناصر الدرك الملكي باستفسار المشتكى به، حول المنسوب إليه وأقر بواقعة الاعتداء الجنسي، إذ أدانته الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة بثلاث سنوات حبسا نافذا.

وأدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا شابين بسنتين حبسا نافذا بعد متابعتهما من قبل قاضي التحقيق بجناية، هتك عرض قاصر بالعنف، وجاء إيقافهما، بعدما تقدمت والدة الضحية رفقة ابنها، بشكاية لدى الشرطة القضائية بأزمور.

وأفادت المشتكية أن ابنها تعرف على المتهم الأول الذي يقطن قرب درب المريقات بأزمور، وكان يطلب منه الذهاب معه قرب المقبرة البلدية وهناك يمارس عليه الجنس بطرق شاذة، ويهدده بكتمان الأمر.

وأضافت الأم المشتكية أن المتهم الأول تمادى في فعلته بعدما اصطحب صديقه، وعرفه على ابنها الضحية القاصر وأصبحا يمارسان عليه الجنس ويتناوبان عليه إلى أن يشبعا رغبتهما الجنسية وينصرف كل واحد إلى حال سبيله.

وأوضحت أن ابنها اعترف لها أن آخر مرة قاما بالاعتداء عليه جنسيا قرب محطة القطار بأزمور.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى