fbpx
تقارير

جدل حول أسباب وفاة أطفال بمستشفى ابن سينا بالرباط

أفادت مصادر “الصباح” أن ثلاثة أطفال توفوا، مساء السبت الماضي، بمستشفى الأطفال التابع للمركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط، فيما أنقذت حالة رابعة.
وأكد البروفيسور المنتصر الشفشاوني، مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، أن الوفاة سببها وضعيتهم الصحية المتدهورة، التي دخلوا إثرها إلى قسم الإنعاش بالمستشفى.  وأوضحت مصادر لـ”الصباح” أن تعطل نظام الأوكسجين، مساء السبت

الماضي، في قسم العناية المركزة “ب” بالمستشفى المذكور، أدى إلى توقف في القلب وصعوبة التنفس لأربعة أطفال، كانوا بحاجة إلى التنفس الاصطناعي، لينقذ طفل واحد، فيما توفي ثلاثة أطفال ذكور، يتحدرون من تمارة والخميسات وتيفلت، دون أن “تعلم عائلات المرضى السبب الحقيقي للوفاة”، تؤكد المصادر ذاتها.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أنها المرة الثانية التي يحدث فيها عطب في نظام الأوكسجين بالمستشفى، فيما ذهب البعض في المستشفى إلى القول إن المشكل يكمن أساسا في عطب خص أجهزة التنفس الاصطناعي، فيما أكدت المصادر أن ذلك ليس السبب الحقيقي، لأن “هذه الأجهزة تعمل بنظام يقوم على شدة ضغط الأوكسجين، كما أن الأمر لا يتعلق بنقص في الأوكسجين الذي يتوفر مخزون المستشفى على كميات هامة منه”.
في المقابل، نفى البروفيسور الشفشاوني في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح” أن يكون سبب وفاة الأطفال، عطب في نظام توزيع الأوكسجين، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بأطفال دخلوا إلى المستشفى في حالة حرجة، استلزمت وضعهم بقسم الإنعاش، “علما أن إحصائيات دقيقة تفيد أن واحدا من أصل أربعة ممن يلجون قسم الإنعاش، يمكن أن يتوفوا”.
وشدد البروفيسور الشفشاوني على عدم وجود أي عطب أو خلل في نظام توزيع الأوكسجين، “الذي هو نظام مركزي، أي أنه في حالة وقوع أدنى عطب، فسينعكس على المستشفى بأكمله”، مبرزا أن الوفاة حدثت مساء السبت الماضي، وعملت الإدارة على التأكد من سلامة النظام وتوفر الأوكسجين بكميات وافرة الاثنين الماضي”.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى