fbpx
حوادث

“شارجان” بالبحرية يروج “القرقوبي”

احتال على 6 صيدليات بوصفة مزورة وحجز 450 قرصا مخدرا بحوزته

تجمعت حشود من المواطنين، مساء أول أمس (الأربعاء)، حول عناصر الأمن وهي بصدد إلقاء القبض على عنصر من البحرية الملكية كان يرتدي زيه الرسمي، واضطرت عناصر الشرطة إلى إبلاغ النيابة العامة، والقيام بمساطر استثنائية نظرا لانتماء المعني بالأمر إلى جهاز البحرية الملكية، الذي يعد الفرع البحري للقوات المسلحة الملكية، التي يخضع أفرادها لقوانين خاصة عند ارتكابهم جرائم، سيما أثناء مزاولتهم مهامهم، أو لمناسبتها.

وحسب إفادة مصادر متطابقة اضطر عنصر القوات البحرية، وهو من رتبة “شارجان” إلى مرافقة عناصر الأمن قبل أن تحضر وحدة من القوات البحرية لتنتزع البذلة الرسمية منه، ويتسلم ملابس أخرى، ليجري البحث معه وفق الضوابط القانونية، ويتم تسليمه من جديد إلى عناصر الجهاز الذي ينتمي إليه، ليقضى فترة الحراسة النظرية في الثكنة.

وبينما ينتظر أن يمثل المشكوك في أمره، اليوم (الجمعة)، أمام وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية للمحمدية ليقرر في مصيره، أوضحت مصادر “الصباح” أن المعني بالأمر من تجار الأقراص المخدرة، وأنه يحصل على كميات منها عبر الاحتيال على الصيدليات بتقديم وصفة طبية مزورة، لتسلم الأنواع المطلوبة في سوق التخدير من هذه الأقراص، قبل أن يبيعها لمروجين بالبيضاء.

وأوقفت عناصر الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية المحمدية، المتهم، بناء على معلومات توصلت بها في اليوم نفسه، تفيد أن شخصا يرتدي بذلته العسكرية الخاصة بالبحرية الملكية، ولج إلى أكثر من صيدلية للتزود بالأقراص المهلوسة، ما دفع العناصر الأمنية إلى التحرك والقيام بجولة قرب آخر صيدلية شوهد فيها، ليتم رصده يلج إحداها وهو بلباسه الرسمي، ممسكا في إحدى يديه بقبعته.

وأفادت المصادر ذاتها أن رجال الأمن أوقفوه مباشرة بعد تسلمه علبتين من الأقراص التي يصفها أطباء الأمراض العقلية والعصبية، وقبل أن يغادر الصيدلية، ليحاول في البداية التنصل منهم ومواجهتهم بأن لا حق لهم في إيقافه، وأنه لم يرتكب أي جريمة، ما دفع إلى تنبيهه إلى خطورة ما يصدر منه، وإلى أنه تم إشعار النيابة العامة وتجري اتصالات لإخبار رؤسائه بالجهاز العسكري الذي ينتمي إليه، إذ حينها أبدى ليونة للتجاوز عنه، لكن ذلك لم ينفع، ليتبين أنه يتحوز ب 12 علبة من الأقراص المخدرة نفسها.

ووفق الإجراءات المعمول بها، حضرت عناصر من البحرية الملكية بأمر من المسؤولين، ليتم تجريد المتهم من لباسه الرسمي وبالتالي السماح بخضوعه للبحث.

وأوردت مصادر “الصباح” أن المتهم يعتمد على وصفة مزورة بـ”السكانير”، ويعمد إلى حضور الصيدليات بلباسه الرسمي حتى لا يثير الشبهات، ليتسلم من كل صيدلية علبتين حسب التحديد المكتوب في الوصفة، وأنه في يوم أول أمس احتال على 6 صيدليات وجمع 12 علبة، إذ حجزت الضابطة القضائية بحوزته 450 قرصا مهلوسا.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق