fbpx
الأولى

الملك يمد الأخوة للجزائر

آلية مشتركة للحوار المباشر واستعداد لتجاوز الخلاف لم يتردد الملك في مد يد الأخوة، من خلال التفرقة، للجزائر، رافضا استمرار واقع الشقاق الذي “لا يتماشى مع الطموح الذي حفز جيل التحرير والاستقلال على تحقيق الوحدة المغاربية، كما جسده آنذاك مؤتمر طنجة سنة 1958، الذي نحتفل بذكراه الستين”.أكمل القراءة »

هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا

تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى