fbpx
حوادث

اعتقال زوج صور اعترافات جنسية لزوجته

أوقفت الفرقة المحلية للشرطة القضائية بمفوضية أمن سلا الجديدة، مساء الاثنين الماضي، زوجا، في عقده الثالث، صور زوجته في شريط فيديو، وهي تعترف بممارستها الجنس مع أشخاص آخرين بالمدينة، ضمنهم رجل أمن.

وانتشر الشريط كالنار في الهشيم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وتقنية التراسل الفوري “واتساب”، فتدخل المختبر التقني بالمديرية العامة للأمن الوطني، الذي حدد أوصاف المرأة التي تظهر في الفيديو، وبعد إيقافها، أقرت أن زوجها هو الذي أرغمها على تسجيل الشريط.

وأوضح مصدر مقرب من دائرة أبحاث الشرطة أن الضابطة القضائية أوقفت الزوج بسلا الجديدة، وأمرت النيابة العامة بوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية للتحقيق معه في حيثيات وظروف إجبار زوجته على اعترافات في الفيديو الذي تجاوزت مدته دقيقتين، ما أثار احتقانا وسط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، دفع بالمديرية العامة للأمن الوطني للتدخل، وذلك بالتنسيق مع مصالح أمن مفوضية الشرطة، وكذا المنطقة الإقليمية للأمن بالمدينة.

وبحسب المصدر نفسه، أفرغت الضابطة القضائية الفيديو في قرص مدمج قصد إحالته على وكيل الملك ضمن محاضر الأبحاث التمهيدية، وظهر قاصر في الشريط إلى جانب أمه، حينما كانت تتحدث في موضوع مغامراتها الجنسية، وتبحث الفرقة المحلية للشرطة القضائية عن مسرب الفيديو، بعدما أنكرت الزوجة قيامها بذلك، كما نفى الزوج، لحظة إيقافه، تورطه في عملية النشر، وأمر وكيل الملك بتعميق البحث معه لمعرفة مسرب الشريط.

وحسب ما تسرب من معطيات البحث التمهيدي، صرحت الزوجة أن تصوير الفيديو كان تحت التهديد بسكين، وأن زوجها هددها بالذبح في حال عدم تأكيد اعترافاتها في الشريط، في الوقت الذي كان ابنهما القاصر ينام بجانبها، وظهر في التسجيل.

وحجزت الضابطة القضائية، فور مداهمتها الموقوف، سكينا طويل الحجم كان في دولاب ملابسه، كما حجزت هاتفه ومبلغا ماليا، ووضعت المحجوزات رهن تصرف وكيل الملك.

وأحالت الفرقة المحلية للشرطة القضائية على النيابة العامة أمس(الأربعاء)، الظنين، قصد استنطاقه في الاتهامات المنسوبة إليه، المتعلقة بالضغط على زوجته لتسجيل اعترافات تحت طائلة التهديد، كما يواجه تهمة حيازة السلاح الأبيض بدون مبرر قانوني.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى